سعود الفيصل (رويترز-أرشيف)
مثل اليوم مجددا أمام محكمة جنح الجيزة بالقاهرة المواطنان الليبيان اللذان اتهما بالاعتداء على وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل.

وكان القضاء المصري حكم في 29 سبتمبر/أيلول على أحد الرجلين بالسجن سنة مع النفاذ فيما برأ الآخر لكن تم إلغاء الحكم في 11 أكتوبر/تشرين الأول.

واحتج محامي الدفاع عماد يوسف على إعادة فتح المحاكمة فيما دافع النائب العام عن هذا القرار قائلا إنه يأتي إثر طلب سعودي.

وكانت النيابة وجهت إلى الليبيين محمود البشير أحمد وفتحي بشير سعد تهمة "إهانة شخصية عامة والاعتداء عليها" في الإشارة إلى محاولتهما مهاجمة الفيصل في أحد الفنادق الكبرى في القاهرة في الثامن من سبتمبر/أيلول.

وأعلنت الشرطة المصرية حينها أن الليبيين غضبا بسبب العبارات التي تفوه بها ولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز أثناء قمة شرم الشيخ في الأول من مارس/ آذار عندما نعت الزعيم الليبي معمر القذافي بالكذب وبأنه خادم الاستعمار.

ووصف المصدر آنذاك ما قام به الليبيان بأنه تصرف عفوي وليس بناء على أوامر من حكومتهما. ويتوقع أن يصدر الحكم الجديد في 6 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر : الفرنسية