زيباري يشارك في اجتماع دمشق بعد تهديدات بالمقاطعة (أرشيف- الفرنسية)

تستعد العاصمة السورية دمشق اليوم لاحتضان أعمال اجتماع وزراء خارجية الدول المحيطة بالعراق. وتوجه وزير الخارجية هوشيار زيباري للمشاركة في الاجتماع بعد تلقيه دعوة من وزارة الخارجية السورية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية السورية بشرى كنفاني إن الدعوة قدمت لوزير خارجية العراق على أن ينظر المجتمعون خلال اجتماعهم الأول في مسألة مشاركته.

وأوضحت أن هذا هو الاجتماع الرابع لوزراء خارجية دول الجوار, حيث كان الاجتماع الأول في إسطنبول والثاني في الرياض والثالث في طهران, ولم يدع ممثل عن العراق لهذه الاجتماعات, ومع ذلك وجهت الدعوة لزيباري للحضور إلى دمشق.

وقال مراسل الجزيرة في دمشق إن رسالة سياسية وصلت إلى مجلس الحكم بأنهم لا يريدون التعامل معه باعتباره ممثلا للشعب العراقي. وأضاف أن دعوات وجهت إلى مزهر الدليمي وهو معارض لمجلس الحكم وشخصيات عراقية أخرى.

وسيخصص الاجتماع لبحث انعكاسات الوضع في العراق على دول الجوار واستقرار المنطقة برمتها وليس الأوضاع الداخلية له. وسيركز الوزراء على الحاجة إلى منع من يسمون بالمقاتلين الأجانب من التسلل إلى العراق لمقاتلة القوات الأميركية.

تهديد بالمقاطعة
وكان مصدر عربي مسؤول كشف أن السعودية والكويت والأردن هددت بمقاطعة الاجتماع إذا لم توجه دعوة إلى مجلس الحكم العراقي. وقال المصدر إن الدول الثلاث اتفقت على أن الاجتماع لن يكون له معنى إذا لم تدع سوريا العراق للمشاركة.

مزهر الدليمي
وأشار المصدر في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن مجلس الحكم العراقي شارك في اجتماعات الجامعة العربية والجمعية العامة للأمم المتحدة مؤخرا ومن المنطقي أن يشارك في اجتماع دمشق.

وقال عضو المجلس العراقي إبراهيم الجعفري تعليقا على الدعوة السورية لحضور اجتماع دمشق، إن العراق هو الجهة المعنية بمناقشة قضية تمس الشأن الداخلي العراقي ولا تمثل المشاركة فضلا ولا منة من أحد.

وأضاف في تصريح للجزيرة أن موقف كل من إيران وسوريا من المشاركة العراقية لا يشكل مرتكزا في علاقة العراق مع البلدين، إذ إن المصالح المشتركة هي الأساس في تلك العلاقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات