علي بلحاج
أفرجت الشرطة الجزائرية عن نائب زعيم الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة علي بلحاج بعد اعتقاله سبع ساعات لاستجوابه.

وقال مسؤول بالجبهة إن بلحاج اعتقل بينما كان يقود سيارته مع أبنائه قاصدا مدينة تيزو وزو بشرق البلاد لأداء صلاة الجمعة هناك. وأضاف المسؤول أن الشرطة أطلقت سراح بلحاج بعد استجوابه بشأن أسباب سفره وبشأن كلمة ألقاها بأحد مساجد العاصمة في الليلة السابقة.

وقال مسؤول الجبهة إن من المفترض أن يحصل بلحاج على تصريح رسمي للسفر إلى أي مكان يريد خارج الجزائر العاصمة. وأكدت الشرطة احتجاز بلحاج دون الخوض في تفاصيل.

وكانت السلطات الجزائرية قد أطلقت سراح بلحاج في يوليو/ تموز مع زعيم الجبهة عباسي مدني (72 عاما). وأمضى الرجلان 12 عاما في السجن بتهمة تهديد أمن الدولة ومنعا من ممارسة أي نشاط سياسي.

وقبل مدني شروط الإفراج عنه بينما رفض بلحاج هذه الشروط. واعتقل بلحاج منذ ذلك الحين مرة واحدة لإدلائه بتصريحات عامة ولقيامه بتحركات غير مصرح بها.

المصدر : رويترز