الاحتلال يشدد إجراءاته الأمنية تحسبا لهجمات فدائية جديدة(الفرنسية)

تبنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح العملية الفدائية التي وقعت ظهر اليوم بجانب حاجز عسكري إسرائيلي قرب طولكرم بالضفة الغربية.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن جنديين إسرائيليين وفلسطينيا جرحوا في العملية التي وقعت قرب مكتب الارتباط الفلسطيني الإسرائيلي عند المدخل الغربي للمدينة، وأوضحت أن منفذها فلسطيني وليس فلسطينية كما ذكرت في وقت سابق الإذاعة الإسرائيلية.

وقال مراسل الجزيرة في طولكرم إن قوات الاحتلال قامت باجتياح كامل لمدينة طولكرم من مختلف الجهات وفرضت حظر التجول وأغلقت كل مداخل المدينة، وإن مروحيات الأباتشي تحلق فوقها.

كما أعلنت كتائب الأقصى في بيان مشترك آخر مع كتائب أبو علي مصطفى التابعة للجبهة الشعبية مسؤوليتهما عن الهجوم الذي استهدف سيارة عسكرية إسرائيلية قرب بلدة حوارة جنوب نابلس الليلة الماضية. وقد أصيب ثلاثة جنود إسرائيليين عندما تعرضت عربتهم العسكرية لإطلاق نار من قبل مسلحين فلسطينيين مجهولين قرب مدينة نابلس.

وأعلنت مصادر أمنية وطبية فلسطينية مقتل شاب فلسطيني في نابلس اليوم في انفجار لم يعرف سببه بعد. وقال مصدر أمني إن الشاب شادي سماحنة (18 عاما) قتل إثر انفجار في قطعة أرض خلاء خلف المستشفى الوطني في نابلس.

وفي تطور ميداني آخر أفاد مراسل الجزيرة في جنين أن قوات الاحتلال جرفت مناطق واسعة في محيط مدينة جنين وأقامت سواتر ترابية وخنادق، وذلك لعزل المدينة عن البلدات المجاورة وتشديد الحصار عليها.

وتأتي الإجراءات الإسرائيلية عقب عملية حيفا الفدائية. وأضاف مراسل الجزيرة أنه ولليوم الخامس على التوالي تواصل قوات الاحتلال حملات الدهم والتفتيش والاعتقال في المدينة ومخيمها وبعض القرى المجاورة، كما اعتقلت 15 فلسطينيا أغلبهم من طلبة المدارس.

تزايد الخلافات مع عرفات دفع قريع لطلب إعفائه من مهمة تشكيل الحكومة (الفرنسية)
استقالة قريع
وفي الشأن السياسي أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع طلب من الرئيس ياسر عرفات إعفاءه من مهمة تشكيل الحكومة.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن عرفات يريد استبعاد وزير الداخلية نصر يوسف الذي كان ستخول له سلطات أمنية وأن قريع عارض الفكرة.

وجاء هذا التطور في وقت أرجأ فيه المجلس التشريعي جلسة كانت مخصصة للتصويت على الثقة بالحكومة المصغرة إلى أجل غير مسمى.

وقال القائم بأعمال رئيس المجلس التشريعي إبراهيم أبو النجا إن إرجاء الاجتماع جاء بسبب خلافات حول إعطاء الحكومة صلاحيات حكومة طوارئ، مشيرا إلى أنه لم يتحدد أي موعد بعد لعقد جلسة التصويت على الحكومة.

وقال مراسل الجزيرة إن الخلافات تركزت في أن الوزراء الجدد يرفضون ممارسة عملهم قبل أن يصادق المجلس التشريعي على تشكيلة الحكومة. وأضاف أن المجلس يرفض المصادقة على الحكومة ما لم يغير الرئيس عرفات المرسوم الرئاسي الذي ينص على أنها حكومة طوارئ، مشيرا إلى نشوب خلاف حاد حول هذه المسألة بين عرفات واللجنة المركزية لفتح.

وكان أعضاء حكومة الطوارئ قد أدوا اليمين الدستورية أمام الرئيس الفلسطيني أول أمس وسط اعتراضات من قبل بعض أعضاء المجلس التشريعي على تشكيل الحكومة وجدول أعمالها.

شارون طالب السلطة بكبح جماح فصائل المقاومة (الفرنسية)
تعنت إسرائيلي
من ناحية أخرى قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه سيمنع قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة في حال استمرار ما وصفه بالإرهاب وعدم وفاء السلطة الوطنية الفلسطينية بالتزاماتها وتعهداتها بكبح جماح الفصائل المسلحة.

وأشار شارون في كلمة أمام أنصار حزب الليكود خلال اجتماع انتخابي بلدي في تل أبيب إلى قيام بعض أعضاء حزب العمال بالتنسيق مع الجانب الفلسطيني من دون علم الحكومة الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات