الملا كريكار (رويترز)
برر مؤسس جماعة أنصار الإسلام الكردية الإسلامية الملا كريكار مقاومة الاحتلال في العراق الذي اعتبره شبيها بجميع الاحتلالات التي حصلت في التاريخ، مؤكدا أن واجب المسلمين هو خوض الجهاد ضد الاحتلال في كل مكان.

وقال كريكار في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأميركية في عددها ليوم الاثنين إن أكثر من مائتي شخص منهم نساء وأطفال قتلوا خلال هجمات أميركية على منشآت أنصار الإسلام خلال الحرب، وهذا ما يبرر في نظره الرد الذي تقوم به هذه الجماعة.

وصرح الملا كريكار -واسمه الحقيقي نجم الدين فرج أحمد ويعيش حاليا في المنفى بالنرويج- للمجلة الأميركية أنه التقى بزعيم القاعدة أسامة بن لادن في 1998 لكنه لم يتحدث معه.

وتنشط جماعة أنصار الإسلام في كردستان العراق بالقرب من الحدود الإيرانية وتشتبه الولايات المتحدة بأنها "الحلقة المفقودة" بين النظام العراقي المخلوع وتنظيم القاعدة.

وقد اعتقل كريكار في هولندا في سبتمبر/ أيلول 2002 لمدة أربعة أشهر في أحد سجونها حيث استمعت عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي إلى إفادته قبل إطلاق سراحه وإرساله إلى النرويج.

المصدر : الفرنسية