واشنطن تمدد عقوباتها للسودان
آخر تحديث: 2003/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/6 هـ

واشنطن تمدد عقوباتها للسودان

عمر البشير يتوسط حسن الترابي وكولن باول
مدد الرئيس الأميركي جورج بوش الليلة الماضية عاما واحدا العقوبات المفروضة على السودان منذ 1997.

وقال بيان للبيت الأبيض نشر على هامش زيارة بوش لدالاس بولاية تكساس إنه قرر "تمديد الإجراء القومي الطارئ الذي صدر في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني 1997 والتدابير التي اعتمدت في هذا التاريخ لمدة عام".

وأضاف أن بوش اتخذ هذا القرار "بسبب أن الأعمال والسياسة التي تتبعها حكومة السودان ما زالت تشكل تهديدا غير عادي واستثنائي على الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

وقد أدرجت الولايات المتحدة السودان منذ 1993 على لائحة الدول المتهمة بدعم الإرهاب الدولي. وتفرض واشنطن منذ 1997 حظرا اقتصاديا كاملا على السودان.

الترابي وقرنق
وعلى صعيد آخر كشف المعارض الإسلامي السوداني حسن الترابي أنه سيعقد قريبا لقاء مع زعيم المتمردين الجنوبيين جون قرنق الذي يجري حاليا مفاوضات مع حكومة الخرطوم.

وقال الترابي للصحفيين إن اتصالات جرت من أجل عقد اجتماع بينه وبين قرنق دون أن يحدد موعدا لعقد هذا الاجتماع أو مكانه.

وعلى صعيد متصل أعلن حزب المؤتمر الشعبي المعارض الذي يتزعمه الترابي برنامجا للمصالحة الوطنية اقترح فيه تشكيل حكومة وطنية انتقالية مؤلفة من السلطات الحالية ومن معارضين جنوبيين وشماليين لقيادة البلاد لفترة عام بعد التوقيع على اتفاق السلام بين الخرطوم والمتمردين الجنوبيين.

وقال المسؤول في الحزب بشير آدم رحمة إنه بمقتضى برنامج المصالحة هذا ستحتفظ الحكومة الحالية بـ30% من مقاعد الحكومة الانتقالية ويعطى المتمردون الجنوبيون 30% وأحزاب المعارضة في الشمال 40%.

وأوضح في مؤتمر صحفي بالخرطوم أنه بعد انقضاء مهلة العام تجرى انتخابات رئاسية وتشريعية يتم على أساسها تشكيل حكومة تقود البلاد للسنوات الخمس المتبقية من المرحلة الانتقالية.

كما اقترح أن يتم خلال المرحلة الانتقالية أيضا تقاسم الثروات بمعدل
60% للحكومة المركزية و40% لمختلف الولايات التي يتشكل منها السودان وعلى أن تعكس هذه النسب إذا جاءت نتائج الاستفتاء مؤيدة للإبقاء على وحدة البلاد.

المصدر : الفرنسية