حقوقيون مغاربة يطالبون حكومة الملك محمد السادس بكشف مصير المخطوفين (الفرنسية-أرشيف)
دعا حقوقيون مغاربة حكومة بلادهم إلى وقف انتهاكات حقوق الإنسان والكشف عن مصير المخطوفين.

ووجه الحقوقيون دعوتهم إلى الحكومة المغربية في الذكرى الـ38 لاختطاف واغتيال الزعيم السياسي المغربي المهدي بن بركة. وكان مئات الحقوقيين وقفوا مساء أمس أمام مبنى البرلمان المغربي احتجاجا على "استمرار مسلسل الاختطاف والتعذيب والمحاكمات غير العادلة".

وانتقد المحامون الطريقة التي تعالج بها الدولة ملف حقوق الإنسان، وقال محمد براده إن إنشاء هيئة للإنصاف والمصالحة من طرف الدولة غير كاف إذا لم يتم تحديد مسؤوليات المتورطين مهما تكن حساسية مراكزهم ومعاقبتهم في حال ثبوت التهم عليهم وأن تكون محاكمتهم عادلة.

وشارك في الاحتجاج عائلتا الصحفيين المعتقلين علي المرابط الذي يقضي عقوبة سجن لثلاث سنوات بتهمة "المساس بالمقدسات"، ومحمد الهرد المحكوم عليه هو أيضا بثلاث سنوات بتهمة التحريض على ارتكاب ما يسمى بأعمال إرهابية بواسطة منشورات.

وكان الصحفيان الأسبوع الماضي قد وجها رسالة من داخل سجن بمدينة سلا المجاورة للعاصمة الرباط إلى الرأي العام المغربي والدولي يشكوان فيها ما يتعرضان له من عنف داخل السجن.

المصدر : رويترز