حماس تقول إن الجدار لن يوقف عمليات المقاومة
آخر تحديث: 2003/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/8 هـ

حماس تقول إن الجدار لن يوقف عمليات المقاومة

رصاص دبابات الاحتلال اخترق جدران مدرسة فلسطينية جديدة بدير البلح (رويترز)

قللت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من شأن الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية مهددة بأنه لن يصد هجمات المقاومة على الإسرائيليين بل سيحكم على خارطة الطريق التي ترعاها الولايات المتحدة بالفشل.

وقالت حماس في بيان لها وزع في غزة اليوم إن "الجدار لن يحمي الكيان الصهيوني ولن يوقف ضربات المقاومة وإنه سيجيء اليوم الذي ينهار فيه الجدار كما انهار سور برلين".

وأشارت حماس إلى أن الجدار الإسرائيلي "سيؤجج الغضب الفلسطيني ويشعل روح المقاومة"، وأوضحت أن الجدار سيمزق الضفة الغربية ويخلق مناطق معزولة يعيش فيها مئات الآلاف من الفلسطينيين في سجون كبيرة ويجعل إقامة كيان سياسي فلسطيني مستحيلا وهو ما يعني فشلا مبكرا لخارطة الطريق.

وصعد البيان من الحملة الفلسطينية ضد الجدار الأمني الذي وافقت الحكومة الإسرائيلية الأربعاء الماضي على المرحلة الثانية منه والتي تقطع الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية لتطويق وحماية بعض المستوطنات اليهودية الكبيرة.

واستنكر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قرار إسرائيل مواصلة بناء الجدار العازل في الضفة الغربية واصفا إياه بأنه حائط عنصري ويمثل تخريبا لعملية السلام، وناشد المجموعة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا وقف بناء الجدار.

وغداة موافقتها على بناء المرحلة التالية من جدار الفصل الذي تقيمه في الضفة الغربية وبناء خمسة جدران أخرى حول المستوطنات، كشفت إسرائيل أمس خططا لبناء نحو 600 منزل جديد في المستوطنات اليهودية في خطوة قوبلت بتنديد جديد من الفلسطينيين والمجتمع الدولي.

قلق دولي

الجدار الفاصل يلتهم الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)
ودفع الإعلان الإسرائيلي وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى إبداء قلق واشنطن من الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية، حيث قال في مؤتمر صحفي إن جدار الفصل يطرح "مشكلة" وإن هذه المشكلة ستزداد حدة لأن السياج يتوغل داخل الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن واشنطن "قلقة أيضا لمواصلة الإسرائيليين حركة الاستيطان".

وأعلنت فرنسا أمس أنها تعتزم التشاور دون تأخير مع شركائها الأوروبيين وأعضاء اللجنة الرباعية الدولية "للبحث في النتائج المترتبة" على قرار الحكومة الإسرائيلية استكمال بناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية.

ويقضي القرار الإسرائيلي بتشييد قطاع من الجدار طوله 42 كلم بالإضافة إلى ما شيد بالفعل بطول 150 كلم شمال الضفة الغربية، والذي كان قد حول مدنا فلسطينية مثل قلقيلية إلى كانتون معزول فيما وقعت قرى بأكملها بين فكي كماشة الخط الأخضر والجدار وضمت أراضيها إلى إسرائيل.

ويضم مسار الجدار الإسرائيلي 80% من المستوطنين اليهود في الضفة الغربية الذين يتجاوز عددهم 370 ألفا و70% من المستوطنات البالغ عددها 143.


أوامر جديدة لقوات الاحتلال بإطلاق النار على أي شخص يكون بمحاذاة الجدار العازل ضمن مسافة 50م
وفي السياق نفسه قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن قوات الاحتلال تلقت "أوامر إطلاق نار جديدة" في محيط الجزء الذي تم بناؤه من الجدار شمال الضفة الغربية بحيث ستطلق النار على أي شخص يكون بمحاذاة الجدار ضمن مسافة 50 مترا في أي من جانبيه. وتنص التعليمات الجديدة على حظر وجود أي مدني (إسرائيلي أو فلسطيني) في هذا القطر الذي تم تطويقه بأسيجة شائكة وعالية في الجانبين.

تطورات ميدانية
وميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في جنين أن وحدات من قوات الاحتلال الإسرائيلي أصابت ثلاثة مواطنين فلسطينيين واعتقلت 15 آخرين لدى مهاجمتها أحد المقاهي الشعبية وسط بلدة قباطيا جنوب مدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان إن القوات الإسرائيلية حاصرت المقهى وفتحت النار على من فيه في حملة تستهدف من تسميهم إسرائيل المطلوبين الفلسطينيين.

حجارة الشبان الفلسطينيين تتصدى لتقدم دبابات الاحتلال رغم الحظر في جنين (رويترز)
وفي السياق نفسه أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية اعتقال 16 فلسطينيا زعمت أنهم من نشطاء حركة حماس إثر عمليات دهم في البلدات المحيطة بمدن نابلس والخليل في الضفة الغربية.

وكان مسن فلسطيني في الستين من عمره قد استشهد الليلة الماضية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة بعد إصابته بطلق ناري في صدره.

وقال فلسطينيون إن سليم البيومي كان يسير أمام منزله في حي تل السلطان برفح بالقرب من الحدود مع مصر, عندما أصيب بنيران دبابة إسرائيلية في صدره وتوفي على أثر ذلك. وأصيب أربعة مسنين آخرين بجروح خطيرة بينهم سيدتان في العملية نفسها.

المصدر : الجزيرة + وكالات