شهيد وعرفات يكلف قريع تشكيل حكومة موسعة
آخر تحديث: 2003/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/4 هـ

شهيد وعرفات يكلف قريع تشكيل حكومة موسعة

قريع يوافق على تشكيل حكومة موسعة ويشترط حسم مسألة تعيين وزير الداخلية (الفرنسية)

اغتالت قوة إسرائيلية خاصة إبراهيم النعميش (30 عاما) أحد ناشطي كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح عند مدخل مخيم مدينة طولكرم بشمال الضفة الغربية وأصابت فلسطينيا آخر بجروح.

وأوضح مراسل الجزيرة في فلسطين أن آليات عسكرية إسرائيلية توغلت في المدينة والمخيم بعد عملية الاغتيال تحت غطاء كثيف من النيران.

من جانبه اتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إسرائيل بالتصعيد المتعمد وقتل كل فرصة لإحياء عملية السلام. وقال في ختام لقائه بوفد صيني إن حكومة إسرائيل تقترف الجرائم بشكل يومي ضد الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن كل ما تفعله حكومة أرييل شارون مناف لكافة الاتفاقات الموقعة برعاية دولية.

وتزامن هذا التصعيد مع إعلان وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أن رئيس الوزراء أحمد قريع وافق على ترؤس حكومة موسعة مطلع الشهرِ المقبل تحل محل حكومة الطوارئ الحالية المصغرة.

وتوقع شعث أن تكون الحكومة الجديدة جاهزة بحلول يوم الاثنين المقبل لكي تقدم إلى المجلس التشريعي لنيل الثقة. وقال للصحفيين إثر اجتماع للجنة المركزية لحركة فتح إن عرفات وأعضاء اللجنة كلفوا بالإجماع قريع بتشكيل حكومة جديدة.

عرفات: إسرائيل ترتكب جرائم يومية بحق الفلسطينيين (رويترز)
لكن قريع قال للصحفيين إنه لم يكلف حتى الآن وأضاف "لكن إذا استمرت الأمور بشكل جيد فأنا سأقبل". وقال مسؤول فلسطيني إن قريع يود أولا حسم النزاع مع عرفات بشأن منصب وزير الداخلية.

وكان قريع ألمح إلى احتمال بقائه في منصبه، وقال في تصريحات للصحفيين في ختام اجتماع مع وزرائه أمس إن الحكومة المستقرة هامة، "ولا بد من تشكيل حكومة جديدة تضم جميع القوى الراغبة في المشاركة بها وأن يكون فيها تمثيل جيد". وقال مصدر في اللجنة المركزية إن الحكومة الجديدة ستضم 20 عضوا.

حماس والهدنة
وأكد قريع أن التوصل إلى وقف إطلاق نار مع إسرائيل لا يزال من أولويات حكومته وأن هذه المسألة موضع حوار بين مختلف الفصائل الفلسطينية، موضحا أن الجانب الفلسطيني مستعد لقبول وقف إطلاق النار في حال موافقة إسرائيل على ذلك.

وردا على هذه التصريحات قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس إنها مستعدة لمناقشة دعوة قريع لوقف الهجمات ضد الإسرائيليين، إلا أنها قالت إن تعهدها بذلك سيتوقف على ما إذا كانت إسرائيل ستوقف اعتداءاتها على الفلسطينيين.

وقال ممثل حماس في لبنان أسامة حمدان إن حركته مستعدة لإجراء حوار مع قريع لكنها ترى الحديث عن وقف إطلاق النار مع إسرائيل "غير منطقي وغير واقعي".

في سياق متصل دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل إلى وقف فوري لكافة الأنشطة الاستيطانية وبناء الجدار العازل الذي يزيد من صعوبة الوضع بفرض واقع على الأرض من جانب واحد.

فلسطينية تقف على أطلال منزلها بعدما دمره الجيش الإسرائيلي بمدينة غزة (الفرنسية)
وشجب أنان تدمير إسرائيل مباني في قطاع غزة، وقال فريد إيكهارت المتحدث باسم أنان مساء أمس إن "الأمين العام يذكر السلطات الإسرائيلية بأن هدم المنازل هو عقوبة جماعية وهذا يشكل انتهاكا واضحا للقانون الإنساني الدولي". ودمرت إسرائيل الشهر الماضي 200 منزل مما حرم أكثر من 2000 شخص من السكن.

ورغم هذه النداءات يصر شارون على بناء الجدار زاعما أن تشييده لا يشكل حدودا سياسية ولا أمنية. وقال لمجموعة من البرلمانيين الأوروبيين الذين يزورون القدس إن الهدف من الجدار منع الفلسطينيين من دخول إسرائيل للقيام بما سماها أنشطة إرهابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات