جندي إسرائيلي يعد قذائف في أحدث مواجهة مع قوات حزب الله (رويترز)

قال الجيش اللبناني في بيان إنه تدارس مع القوات المسلحة السورية سبل مجابهة التحديات والتهديدات الإسرائيلية التي تتعرض لها كل من دمشق وبيروت. وأضاف البيان أنه جرى التوصل لصيغة موحدة بشأن القضية، دون أن يتطرق إلى كيفية الرد على مثل تلك التهديدات.

وصدر هذا البيان في ختام اجتماع بين رئيس الأركان السوري العماد حسن تركماني والرئيس اللبناني أميل لحود وكبار مسؤوليه العسكريين.

وتزامن صدور هذا البيان مع تصعيد عسكري على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، فقد شن حزب الله اللبناني هجوما بالمدفعية على ثلاثة مواقع عسكرية للاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا.

وقال بيان لحزب الله إن مجموعات من المقاومة الإسلامية هاجمت مواقع إسرائيلية برويسات العلم والسماقة ورمتا في مزارع شبعا وتلال كفر شوبا وأصابتها إصابات مباشرة. وردت إسرائيل بخمس غارات جوية وقصف كثيف لأطراف القرى اللبنانية.

الموقع الذي سبب قصفه إلى إشعال فتيل الأزمة بين سوريا وإسرائيل (أرشيف- الفرنسية)

دعم إيراني لسوريا
من ناحية أخرى أعلنت إيران استعدادها لمد يد المساعدة لسوريا في حال فرض عقوبات أميركية عليها.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية والأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني محسن ميردا مادي في مؤتمر صحفي بالسفارة الإيرانية في دمشق إن إيران "مستعدة لمد يد العون لسوريا إذا طبق قرار محاسبة سوريا الصادر عن الكونغرس الأميركي في جميع المجالات خاصة الصناعات النفطية".

وردا على سؤال عن الغارة التي شنتها إسرائيل على سوريا في الخامس من الشهر الجاري، قال المسؤول الإيراني "إن المسؤولين السوريين أكدوا أنهم سيتعاطون مع العدوان ويردون عليه إذا تكرر".

وأكد عضو مجلس الشورى الإيراني أن طهران تعتبر هذه الغارة "هجوما على دولة إسلامية" وأضاف أن "لسوريا الحق المشروع بأن تدافع عن ترابها، وما تطلبه سوريا سنقوم بتلبيته".

وكانت سوريا وإسرائيل تبادلتا التهديدات بعد أسابيع من الغارة التي شنها الطيران الإسرائيلي على موقع عين الصاحب على بعد نحو 15 كلم من دمشق معتبرا أنه معسكر فلسطيني للتدريب بينما أكدت دمشق أنه تجمع للاجئين الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات