جنبلاط يأسف لنجاة ولفويتز من تفجيرات بغداد
آخر تحديث: 2003/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/4 هـ

جنبلاط يأسف لنجاة ولفويتز من تفجيرات بغداد

وليد جنبلاط
أعرب الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط عن أمله بألا ينجو نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز من هجوم آخر في العراق مستقبلا. ووصفه بأنه "فيروس" يجب تدميره.

وقال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان "نأمل في المرة القادمة بأن تكون الصواريخ أكثر دقة وفاعلية في التخلص من هذا الفيروس وأمثاله الذين يعيثون فسادا في الأرض العربية في العراق وفلسطين".

جاء هذا بعد يوم من نجاة المسؤول الأميركي من هجوم بالصواريخ نفذه مسلحون على فندق الرشيد ببغداد حيث كان يقيم. وينتقد جنبلاط -وهو أيضا نائب في البرلمان- ولفويتز بأنه مهندس الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق وصديق لإسرائيل.

وقد وصفت السفارة الأميركية تعليقات جنبلاط بأنها "شائنة". وطلبت في بيان لها من الحكومة اللبنانية أن تدين أيضا التعليقات. وقالت "مثل هذه البيانات لا تمتدح أعمال الإرهاب فقط ولكنها تسهم في التحريض على هجمات في المستقبل على مسؤولي الحكومة الأميركية".

وقد استبعد مصدر في الحكومة اللبنانية أمس أن تشجب الحكومة تعليقات جنبلاط، وقال المصدر "ليس من عادة الحكومة اللبنانية أن تشجب علنا كلام نائب يرأس حزبا مهما ويتمتع إلى جانب ذلك بقاعدة شعبية".

وأضاف المصدر اللبناني أن برلمانيين أميركيين عديدين يحملون غالبا على لبنان دون أن يثير ذلك رد فعل لدى الحكومة الأميركية. وقال إن كلام جنبلاط ملك له ولا يمكن أن يمثل موقف الحكومة اللبنانية.

المصدر : وكالات