مقتل جندي أميركي وجرح اثنين في العراق
آخر تحديث: 2003/10/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/29 هـ

مقتل جندي أميركي وجرح اثنين في العراق

قوات الاحتلال الأميركي تواجه خسائر متزايدة في العراق (الفرنسية)

أعلن مصدر بجيش الاحتلال الأميركي أن جنديا قتل إثر إصابته بعيار ناري أثناء قيامه بحراسة مخزن للحبوب في مدينة الموصل شمالي العراق.

وأكد بيان أصدرته القيادة المركزية الأميركية اليوم أن المسلحين استخدموا الأسلحة الخفيفة في العملية، وأن الجندي ينتمي إلى الفرقة 101 المحمولة جوا.

وفي الفلوجة قال شهود عيان إن جنديين أميركيين أصيبا بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة اليوم في المدينة فألحقت أضرارا بإحدى الآليات العسكرية التي كانا بداخلها.

وقال الشهود إن العبوة انفجرت أثناء مرور قافلة تضم خمس عربات عسكرية في وسط مدينة الفلوجة على بعد 50 كلم غرب العاصمة بغداد.

وأكد هؤلاء أن قوات الاحتلال الأميركي أغلقت المنطقة على الفور واعتقلت أربعة عراقيين عقب الانفجار وأبطلت مفعول عبوة ناسفة أخرى عثر عليها في المنطقة ذاتها. وتعد الفلوجة أكثر المناطق العراقية سخونة كما تعد معقلا رئيسيا لمقاومة الاحتلال.

أنصار الإسلام

البنتاغون يصف جماعة أنصار الإسلام بأنها العدو الأول
وعلى إثر الهجمات المتزايدة على قوات الاحتلال الأميركي في العراق اتهمت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جماعة أنصار الإسلام العراقية بأنها العدو الأول لها في البلاد.

وقال الجنرال نورتون شفارتز للصحفيين إنه لا دليل على وجود علاقة بين أفراد هذه الجماعة وزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، إلا أنه أكد أن الجماعة تستقر في بغداد واصفا إياها بـ "العدو الإرهابي". وأضاف أن ثمة مؤشرات على وجود صلات بين الموالين للنظام السابق وبعض الشخصيات البارزة في جماعة أنصار الإسلام.

وقال قائد القوات الأميركية في العراق جون أبي زيد إن عناصر من الجماعة انتقلت إلى بغداد وزادت من خطورة الهجمات على القوات الأميركية.

وكانت القوات الأميركية والكردية دمرت القاعدة الأساسية للجماعة بشمال العراق قرب الحدود الإيرانية في مارس/ آذار الماضي.

ولفويتز في العراق
وتتزامن الاتهامات الأميركية مع زيارة بول ولفويتز نائب وزير الدفاع -وهو أحد كبار المسؤولين بالتخطيط الأميركي لما يسمى الحرب على الإرهاب– بهدف الإسراع في نقل السلطة من قوات الاحتلال الأميركي إلى العراقيين.

وعبر ولفويتز الذي يزور العراق للمرة الثانية خلال ثلاثة أشهر عن قلقه من تصاعد الهجمات على الجنود الأميركيين مشيرا إلى أن العراقيين والأميركيين "يغامرون بأرواحهم للدفاع عن بلدهم وبناء مستقبل حر ومزدهر".

ولفويتز يزور جنوده بالعراق (الفرنسية)
من جهة أخرى قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن قوات بلاده ستبقى في العراق عاما آخر على الأقل. وأضاف في تصريح على هامش مؤتمر مدريد للمانحين أنه يتعين على العراقيين صياغةَ دستورهم وإجراء انتخابات بعد ذلك مضيفا أن هذا الأمر قد يتطلب عدة أشهر.

وكانت إستراتيجية إدارة بوش تجاه العراق موضع انتقادات في الداخل خصوصا من جانب ديمقراطيين بارزين يسعون لهزيمته في انتخابات الرئاسة عام 2004. كما باعدت هذه الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وكثير من حلفائها التقليديين.

وتبين الاستطلاعات أن الرأي العام الأميركي يشعر بقلق متنام نظرا لعدد القتلى المتزايد بين الجنود الأميركيين في العراق وبسبب التكلفة الكبيرة لإعادة بناء هذا البلد.

المصدر : الجزيرة + وكالات