السعودية تحاكم متظاهرين وتراجع مناهج التعليم
آخر تحديث: 2003/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/28 هـ

السعودية تحاكم متظاهرين وتراجع مناهج التعليم

قوات الأمن السعودية فرقت تظاهرة الرياض واعتقلت العشرات (أرشيف-الفرنسية)

أعلن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية أن السلطات الأمنية أحالت 83 شخصا بينهم ثلاث نساء إلى المحكمة الشرعية لمشاركتهم في مظاهرة نادرة أثناء منتدى لحقوق الإنسان عقد في الرياض قبل نحو أسبوعين.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المصدر قوله أمس إن السلطات أطلقت سراح بقية المعتقلين الذين ألقي القبض عليهم أثناء التظاهرة والبالغ عددهم 188 بعد أن ثبت أنهم كانوا يشاهدون المسيرة دون أن يشاركوا فيها.

ووصف المصدر الأمني المحالين للمحاكمة بأنهم فئة لا تعكس واقع المجتمع السعودي ولا تنسجم تصرفاتها مع القيم الإسلامية. ولم يشر المسؤول إلى نوع التهم التي ستوجه للمعتقلين أو نوع العقوبة التي تنتظرهم.

وكان مئات الأشخاص تجمعوا في 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري وسط العاصمة السعودية تلبية لدعوة من الحركة الإسلامية للإصلاح المعارضة التي تتخذ من لندن مقرا لها، فتدخلت قوات مكافحة الشغب لتفريقهم واعتقلت عددا كبيرا منهم. وقد دعت الحركة الإسلامية للإصلاح الثلاثاء إلى التظاهر مجددا اليوم الخميس.

واعتبر وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز أن هذه التظاهرات هي "أمر مخالف لما هو قائم وسيتعرض كل من يفعل هذا إلى عقوبة رادعة تقرر من المحكمة الشرعية" حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية.

السعودية تجري مراجعة لمناهج التعليم بالمدارس وتدخل موضوعات جديدة (أرشيف-رويترز)
مناهج التعليم والإرهاب
وجاء الإعلان السعودي عن محاكمة المتظاهرين في الوقت الذي تسعى فيه المملكة جاهدة لتحسين صورتها في الغرب في إطار مواجهتها لما يسمى الإرهاب.

وفي هذا السياق نظمت سفارة المملكة العربية السعودية في لندن بالتعاون مع المعهد الملكي للدراسات الدفاعية والأمنية مؤتمرا عن جهود المملكة في مواجهة الإرهاب شارك فيه عدد من الخبراء السعوديين والغربيين في شؤون الأمن وقضايا الإرهاب.

وقال السفير السعودي لدى بريطانيا تركي الفيصل –وهو رئيس المخابرات السابق- في المؤتمر إن المملكة تجري مراجعة لمناهج التعليم بالمدارس وتدخل موضوعات جديدة، وأوضح أن "موضوع حقوق الإنسان أدرج بالمنهج".

وأشار الفيصل إلى أن أكثر من ثلاثة آلاف من أئمة المساجد في أرجاء المملكة خضعوا لـ"برنامج إعادة تثقيف" تشجعهم على التسامح في الإسلام.

وفي إطار الخطوات التي تتخذها السعودية لمحاربة الإرهاب شددت الرياض مراقبة وكالات الإغاثة التي توجه إليها الاتهامات بتحويل أموال لـ"جماعات متشددة" في أنحاء العالم وأغلقت بعض الفروع الخارجية لجمعيات خيرية محلية.

وقال السفير السعودي إن المملكة تتخذ الآن خطوات تستهدف جعل التبرعات الخيرية خاضعة لمزيد من التدقيق عبر حظر صناديق التبرع في المساجد والمدارس وإلزام المتبرعين بتقديم أموالهم بشيكات وتحويلات مالية يسهل اقتفاء أثرها.

وكشف الفيصل أن الأجهزة الأمنية في المملكة اعتقلت نحو 600 شخص في حملتها على من تصفهم بالإرهابيين منذ تفجيرات الرياض في 12 مايو/ أيار الماضي التي أوقعت 35 قتيلا بينهم تسعة أميركيين.

وأوضح أنه من بين المعتقلين أفرج بالفعل عن نحو 190 شخصا في حين أحيل ما بين 70 و90 شخصا للمحاكمة، وما زال ما بين 250 و300 قيد التحقيق.

يشار إلى أن غالبية الذين اعتقلوا في الأشهر الأخيرة من الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و25 عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات