باول يصل كينيا لدفع مباحثات سلام السودان
آخر تحديث: 2003/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/26 هـ

باول يصل كينيا لدفع مباحثات سلام السودان

هل يدفع الضغط الأميركي باتجاه توصل الأطراف السودانية إلى اتفاق سلام؟ (الفرنسية-أرشيف)
وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى كينيا اليوم الثلاثاء لإجراء محادثات مع وفدي الحكومة السودانية والمتمردين تهدف إلى تقريب وجهات نظر الطرفين من أجل إنهاء الحرب الأهلية المستمرة هناك منذ نحو 20 عاما.

وقلل مسؤولون أميركيون من احتمال نجاح باول في دفع الطرفين للتوصل إلى اتفاق نهائي عند اجتماعه بالمندوبين لمحادثات السلام غدا الأربعاء، ولكنهم يأملون في إمكانية تسريع المحادثات حتى تثمر خلال بضعة أسابيع.

ويرى بعض المراقبين أن باول قد يمارس ضغوطا على الجانبين ليقدما تنازلات. وهي المرة الأولى التي يشارك فيها عضو في الإدارة الأميركية مباشرة في مفاوضات السلام بين حكومة الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان.

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركي المكلف شؤون أفريقيا وولتر كانشتاينر وصل اليوم الثلاثاء إلى منتجع نيفاشا (80 كلم شمال غرب نيروبي) حيث تجري محادثات السلام السودانية. واجتمع كانشتاينر مع زعيم المتمردين الجنوبيين في السودان جون قرنق قبل أن يجتمع مع نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه.

وبدأ قرنق وطه جولة جديدة من المحادثات الجمعة في نيفاشا لتسوية آخر النقاط العالقة في المفاوضات. وقد أبرم الرجلان يوم 25 سبتمبر/ أيلول الماضي اتفاقا أمنيا يطبق خلال الفترة الانتقالية التي تمتد ست سنوات ونص عليها اتفاق أبرم في يوليو/ تموز 2002.

ومن شأن التوصل إلى اتفاق سلام أن يعمل على تغيير مسار علاقات الولايات المتحدة مع السودان الذي تدرجه وزارة الخارجية الأميركية على قائمة "الدول الراعية للإرهاب"، كما أن له استحقاقات داخلية كبيرة على صعيد إعادة ترتيب الأوضاع السياسية والاقتصادية.

المصدر : وكالات