محكمة أمن الدولة الأردنية في عمان
قررت محكمة أمن الدولة الأردنية وقف إجراءات محاكمة المواطن الأردني أحمد الرياطي المتهم بالانتماء إلى تنظيم القاعدة وجماعة أنصار الإسلام، إلى حين ورود التقرير الطبي عن حالته والذي سيبين مدى قدرة المتهم على المثول أمام المحكمة وتفهم مجريات المحاكمة.

وقد أمرت المحكمة بإحالة الرياطي إلى المركز الوطني للطب النفسي ووضعه تحت الرقابة الطبية من لجنة من ثلاثة أطباء لمدة أسبوعين، وذلك بناء على طلب محامي الدفاع الذي أكد أن موكله في وضع لا يسمح له بمعرفة إجراءات المحاكمة بسبب تعرضه للضرب على رأسه أثناء فترة توقيفه.

وكانت محكمة أمن الدولة قد بدأت اليوم محاكمة الرياطي ضمن مجموعة من 15 شخصا بتهمة القيام بأعمال "إرهابية" والانتماء إلى تنظيمي القاعدة وأنصار الإسلام. ويعتبر الرياطي المتهم الرئيسي في هذه القضية كما أنه الموقوف الوحيد فيها. وكانت القوات الأميركية ألقت القبض عليه في منطقة كردستان العراق في مارس/ آذار وسلمته إلى السلطات الأردنية.

وجاء في لائحة الاتهام أن المتهمين "اتفقوا على الاعتداء على السياح الأجانب وعلى رجال الأجهزة الأمنية في الأراضي الأردنية". وأفادت اللائحة أيضا أن الرياطي تلقى التدريبات العسكرية في أفغانستان على مختلف صنوف الأسلحة والمتفجرات، وأنه تولى في طهران عملية تدريب بعض المتهمين الآخرين على كيفية صناعة المتفجرات والسموم لغايات استخدامها في اغتيال ضباط المخابرات في الأردن.

وينتمي غالبية المتهمين في هذه القضية بحسب لائحة الاتهام إلى الأردن ولكنهم يقيمون في إيران، إلى جانب عراقيين أحدهما نجم الدين أحمد الملقب بالملا كريكار زعيم حركة أنصار الإسلام المقيم في النرويج الذي يتهمه المدعي العام بمحكمة أمن الدولة "بالمؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية في الأردن".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية