وفد فلسطيني إلى واشنطن وتشييع شهداء رفح
آخر تحديث: 2003/10/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/24 هـ

وفد فلسطيني إلى واشنطن وتشييع شهداء رفح

جموع فلسطينية تشيع جثمان الشهيد طارق أبو الحصين (الفرنسية)

يستعد وفد فلسطيني مفاوض للسفر إلى الولايات المتحدة اليوم الأحد للقاء المسؤولين الأميركيين بشأن الجدار الأمني الذي تبنيه إسرائيل في عمق الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية.

ومن المقرر أن يناقش الفلسطينيون أيضا مع مسؤولين في الإدارة الأميركية وأعضاء في الكونغرس اقتراحا باستئناف المحادثات بين المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين، لكنه لم يصدر أي تعليق من السلطة الفلسطينية بهذا الشأن.

في هذه الأثناء واصل عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي وخبراء شرعيون التحقيقات بشأن مقتل ثلاثة من حراس الأمن الأميركيين في انفجار غامض استهدف قافلة دبلوماسية أميركية في غزة الأربعاء الماضي. وكان الفريق قد التقى الجمعة بقادة الشرطة الفلسطينية عند نقطة تفتيش إسرائيلية على حدود قطاع غزة.

وكان الفلسطينيون قد اعتقلوا سبعة مسلحين أعضاء في لجان المقاومة الشعبية التي نفت مسؤوليتها عن الانفجار، ونقلت الشرطة نتائج تحقيقاتها الأولية مع المعتقلين السبعة إلى الفريق الأميركي. لكن مسؤولا أميركيا بارزا وصف تعاون المسؤولين الأمنيين الفلسطينيين بأنه متفاوت.

أنصار حركة الجهاد تظاهروا متوعدين بالثأر لشهداء رفح (الفرنسية)
تشييع شهداء
وعلى الصعيد الميداني شيع آلاف الفلسطينيين ثلاثة شهداء سقطوا في حي البرازيل في رفح فجر أمس وسط هتافات الغضب والمطالبة بالثأر.

وخرج أكثر من خمسة آلاف مشيع وهم يحملون الأعلام الفلسطينية ورايات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وصور الشهداء، مرددين هتافات تدعو إلى استمرار الانتفاضة وتصعيدها وضرب الاحتلال في عقر داره بعمليات فدائية.

وكان الشهداء الثلاثة وداد العجرمي (33 عاما) والقائد المحلي لحركة (حماس) طارق أبو الحصين (39 عاما) وحسام المغير (19 عاما) سقطوا معاً فجر أمس عندما أطلقت دبابات إسرائيلية اجتاحت حي البرازيل جنوب شرقي مدينة رفح، ثلاث قذائف مدفعية عليهم.

وأسفر انفجار القذائف عن إصابة تسعة مواطنين ثلاثة منهم في حال الخطر، وذلك في ثالث أيام اجتياح لحي البرازيل وفرض حظر التجول عليه في ظل عملية مستمرة منذ تسعة أيام أسفرت عن سقوط 14 شهيدا وأكثر من 100 جريح، وهدم مئات المنازل وتشريد آلاف المواطنين.

وفي مدينة طولكرم استشهد صبي فلسطيني وأصيب خمسة آخرون حين فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلية النار على جمع من رماة الحجارة. وأوضح مصدر طبي أن الشهيد يحيى ريحان (17 عاما) قتل إثر إصابته برصاصتين في الصدر والعنق عندما أطلق جنود الاحتلال النار على شبان كانوا يرشقونهم بالحجارة وسط طولكرم.

وفي شمال الضفة الغربية فتح مسلح فلسطيني النار على سيارة تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية مساء السبت فأصاب بجروح طفيفة أحد عرب 48 وفق للإذاعة الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات