حسني مبارك
اعتبر الرئيس المصري حسني مبارك أن انسحاب القوات الأميركية من العراق الآن سيؤدي إلى انقسامات وحروب أهلية.

وأضاف مبارك في لقاء ضم مسؤولين ومواطنين في محافظة قنا بصعيد مصر الخميس "بعد كل ما حدث في العراق من دمار وبعد تسريح الجيش العراقي وطرد الموظفين البعثيين أصبح الموقف معقدا جدا جدا".

وطالب الرئيس المصري بسن قوانين وإجراء انتخابات لكي يستطيع الشعب العراقي أن يختار حكامه قبل أن تنسحب القوات الأجنبية المحتلة من العراق. واقترح أن تعطي واشنطن سلطة للأمم المتحدة للإسراع في تشكيل المؤسسات وتسليم السلطات لشعب العراق.

وانتقد مبارك حل القوات الأميركية للجيش العراقي قائلا "العراق لا يوجد فيه قطاع خاص إطلاقا، وكل ضابط أو جندي لديه أسرة من سبعة أو ثمانية أفراد فإذا قطعت عنه الراتب وهو مدرب ماذا سيعمل.. سيعمل إرهابيا.. سيبحث عن سلاح ويبدأ القتل". وأكد أن الهجمات يشنها الشعب العراقي، وقال "الشعب العراقي ليس سهلا ولا يقبل محتلا".

وبخصوص القضية الفلسطينية طالب مبارك الفلسطينيين بوضع حد لانقساماتهم, معتبرا أن الخلاف الفلسطيني يجب ألا يكون السبب في إجهاض العملية السلمية ويجب السعي لإيجاد المناخ المناسب لتفعيل خارطة الطريق.

وكرر مبارك دعمه لرئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات الذي تهدد إسرائيل بطرده. وأكد أنه الزعيم القادر على تحقيق خطوات السلام واتخاذ القرارات الصعبة أمام شعبه "دون تفريط".

المصدر : وكالات