لاجئون في مخيم الرويشد الحدودي ينتظرون حل مشكلتهم (أرشيف - رويترز)

قدمت المفوضية العليا للاجئين في عمان خطة شاملة للحكومة لحل مشكلة اللاجئين العالقين على الحدود الأردنية مع العراق وداخل المملكة.

وقال ممثل المفوضية العليا للاجئين في عمان ستن برونيه إن المفوضية تأمل في عدم إقفال مخيمات اللاجئين في الأردن حتى إيجاد حل لهم بحلول نهاية العام.

وقال برونيه للصحفيين إن السلطات الأردنية التي أبدت رغبتها في إغلاق المخيم الواقع داخل أراضيها تدرك مدى صعوبة إيجاد حلول سريعة لهذه المشكلة.

وأضاف أن الحكومة تدرس السماح للاجئين بالبقاء حتى يتم إيجاد حل وعدم منع أي لاجئين جدد من الإقامة في المخيم. وقال برونيه إن المفوضية ستستمر بمساعدة الحكومة الأردنية ماليا وفي النقل والإمداد.

وطلب برونيه من الدول العربية تقديم حلول مؤقتة لهؤلاء اللاجئين لأن العديد منهم طلبة يحتاجون لمتابعة دراستهم أو أصحاب كفاءات يمكن أن يعملوا في هذه البلدان.

وناشدت المفوضية أيضا دولا أخرى منها الولايات المتحدة وكندا والدول الإسكندنافية وأستراليا المساعدة في حل مشكلة اللاجئين.

ويضم مخيم اللاجئين في مدينة الرويشد على الحدود مع العراق نحو 400 فلسطيني إضافة إلى عدد من الصوماليين والسودانيين الذين يرفضون العودة إلى بلدانهم.

أما المخيم الواقع في المنطقة المحايدة للعراق فيحتوي على أكثر من ألف لاجئ معظمهم من الأكراد الإيرانيين إضافة إلى 60 عراقيا وبعض الأردنيين.

ولا تسمح السلطات الأردنية لجميع اللاجئين بالخروج من المخيمات إلا إذا أرادوا العودة إلى العراق أو تمكنوا من الحصول على تأشيرة دولة أخرى.

ولكن هذه السلطات سمحت في أغسطس/ آب الماضي للعراقيين المتزوجين من فلسطينيين وأزواجهم وأولادهم وعددهم 366 بالدخول إلى الأردن. وقالت الحكومة الأردنية إن تلك الخطوة كانت لأسباب إنسانية وإنها لن تشمل كل اللاجئين.

ويوجد في الأردن حوالي 300 ألف عراقي دخل معظمهم بعد حرب عام 1991.

المصدر : وكالات