باول يتوقع تصويتا إيجابيا على مشروع العراق
آخر تحديث: 2003/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/21 هـ

باول يتوقع تصويتا إيجابيا على مشروع العراق

سفير أميركا لدى الأمم المتحدة يحاول إقناع نظيره الفرنسي بمشروع قرار واشنطن (رويترز)

توقع وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن يجري تصويت إيجابي في مجلس الأمن على مشروع قرار بلاده بشأن العراق ملمحا إلى أن تعديلات اللحظة الأخيرة غير مستبعدة.

وقال بعد لقائه نظيره البلغاري سولومون باسي الذي تحتل بلاده مقعدا بمجلس الأمن "أعتقد أننا حققنا تقدما وإنه سيكون هناك تصويت إيجابي قريبا جدا"، غير أن الوزير الأميركي لم يفصح عن عدد الدول التي قد تصوت لصالح مشروع القرار ولكنه أكد أن المحادثات الأخيرة تهدف إلى جمع أكبر عدد ممكن من الأصوات.

وأشار باول إلى أنه أمضى قسما كبيرا من النهار في إجراء محادثات هاتفية مع نظرائه بعدد من الدول الأعضاء في مجلس الأمن, وكانت الولايات المتحدة قد وافقت على تأجيل التصويت على مشروع قرارها بناء على طلب روسي.

السفير الروسي أكد أنه لن يستخدم الفيتو ضد المشروع الأميركي (أرشيف ـ رويترز)

من جانبه قال السفير الروسي بالأمم المتحدة سيرغي لافروف إن التصويت على القرار الأميركي سيتوقف على نتائج مؤتمر عبر الهاتف مقرر صباح اليوم بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر.

من جانبها أعلنت الخارجية الروسية اليوم أن الوزير إيغور إيفانوف أجرى محادثات هاتفية مع نظرائه الأميركي كولن باول والفرنسي دومينيك دو فيلبان والألماني يوشكا فيشر بشأن مشروع القرار الأميركي.

وقد أكدت مصادر دبلوماسية متطابقة أن واشنطن قدمت إلى مجلس الأمن مشروع قرار جديد معدل بشأن العراق يأخذ في الاعتبار بعض الاقتراحات الروسية.

وأوضح هؤلاء الدبلوماسيون الذين حصلوا على المشروع المعدل أن التعديلات تتعلق ببندين من 22 بندا وتتصل بمهمة القوات المتعددة الجنسيات بقيادة موحدة أميركية.

وكان إيفانوف قد أعلن أن روسيا لا تنوي استخدام حق النقض (الفيتو) ضد المشروع الأميركي المعدل، لكنه أوضح أن بلاده تريد قرارا يأخذ في الاعتبار اعتراضات برلين وباريس وموسكو من أجل المحافظة على "وحدة مجلس الأمن".

جندي أميركي يحاول جمع الأدلة في هجوم وقع ببغداد (الفرنسية)
تطورات ميدانية
وعلى الصعيد الميداني أعلن مسؤول بالشرطة العراقية في مدينة كركوك أن شرطيا عراقيا جرح صباح اليوم في انفجار قنبلة أمام أحد مراكز الشرطة.

وأوضح المسؤول أن قنبلة انفجرت أمام مركز دوميز عند الساعة السابعة وعشر دقائق صباحا بتوقيت بغداد، مشيرا إلى أن القنبلة زرعت منذ مساء أمس. وأكد أن المهاجمين من مناصري صدام حسين، وأضاف أن "الحي آهل بهم وفيه خلايا سرية تنشط لمهاجمة القوات الأميركية والشرطة بهدف خلق البلبلة".

وكانت الشرطة أعلنت مساء أمس أنها أحبطت محاولة تدمير بالمتفجرات لأحد أهم جسور كركوك الذي غالبا ما تعبره قوات الاحتلال في هذه المدينة الواقعة على بعد 250 كلم شمال بغداد.

وفي مدينة بعقوبة أفاد شهود عيان بأن لغما أرضيا انفجر اليوم لدى مرور رتل عسكري أميركي قرب قرية السادة شمال المدينة مما أدى إلى إصابة إحدى العربات دون أن تقع خسائر في صفوف الجنود الأميركيين.

مظاهرات في النجف

مظاهرات للشيعة العراقيين في النجف (رويترز)
وقد شهدت مدينة النجف أمس مظاهرة شارك فيها نحو 500 شخص من أنصار الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر للإعراب عن دعمهم للحكومة الموازية التي أعلن الصدر عزمه على تشكيلها.

وانطلق المتظاهرون من مدخل المدنية متوجهين إلى مكتب مقتدى الصدر القريب من مرقد الإمام علي رضي الله عنه وسط المدينة الواقعة على بعد 150 كلم جنوب العاصمة بغداد.

وشوهد عناصر مسلحون من مليشيات "جيش المهدي" التابعة للصدر يتمركزون على سطح المكتب, بينما انتشرت عناصر من الشرطة العراقية أيضا على بعد أمتار من مكتب الصدر.

المصدر : الجزيرة + وكالات