عرفات يسلم بلعاوي الداخلية وقريع يفكر بالاستقالة
آخر تحديث: 2003/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: أنباء عن إصابات بإطلاق نار قرب مبنى السفارة الإسرائيلية في عمان
آخر تحديث: 2003/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/17 هـ

عرفات يسلم بلعاوي الداخلية وقريع يفكر بالاستقالة

عرفات بارك حكومة أبو العلاء وغضب على نصر يوسف (الفرنسية)

قرر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تعيين قائم بأعمال وزير الداخلية. وقال مسؤول فلسطيني رفيع إن عرفات عين حكم بلعاوي العضو بالمجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح قائما بأعمال وزير الداخلية، إلى جانب منصبه كأمين عام لمجلس الوزراء الفلسطيني.

وشغل بلعاوي الذي يعتبر من أقرب المقربين للرئيس الفلسطيني منصب سفير فلسطين في تونس قبل عودة السلطة الفلسطينية عام 1994. وبذلك يبقى نصر يوسف خارج الحكومة وهو ما يرغب به عرفات. وقد أثار غياب يوسف عن أداء اليمين مع وزراء حكومة قريع في السابع من هذا الشهر غضب الرئيس.

وتزامن قرار عرفات مع انعقاد أول اجتماع رسمي للحكومة الفلسطينية الجديدة في مقرها الجديد برام الله. وستستمر حكومة قريع التي تضم سبعة وزراء 25 يوما هي المدة الباقية من فترة الشهر التي حددها القانون كفترة طوارئ.

وفي نهاية هذه المدة سيتم تشكيل حكومة جديدة وتكليف رئيس جديد لها في حال رفض قريع الاستمرار. وسيتولى مجلس الأمن القومي مهمة الأمن، وهو مجلس يضم الرئيس عرفات ورئيس الوزراء ووزراء الخارجية والمالية وقادة الأجهزة الأمنية ومستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون الأمن القومي.

وقال مراسل الجزيرة في رام الله إن القضايا الأهم التي طرحت في الاجتماع كانت توزيع الحقائب الوزارية لأن معظم الوزراء بدون حقائب باستثناء ثلاثة, والتحضير للانتخابات التشريعية المقبلة والإصلاحات الأمنية والإدارية والمالية, موضحا أن من الصعب على حكومة الطوارئ أن تحقق شيئا خلال الـ 25 يوما المقبلة. وعلمت الجزيرة أن مجلس الأمن القومي هو الذي سيتولى المهام الأمنية بدل الحكومة.

استقالة قريع

قريع واثق من استحالة إحداث تغييرات خلال 25 يوما (الفرنسية)
وقال أحمد قريع في لقاء خاص بالجزيرة هو الأول مع وسائل الإعلام بعد توليه منصب رئيس الوزراء إنه يفكر بشكل جدي بالاستقالة بعد انقضاء فترة الشهر التي حددها القانون كفترة طوارئ.

واعتبر قريع أن الوضع الفلسطيني هو حالة طوارئ تستدعي بالفعل حكومة طوارئ، وقد أنحى باللائمة على أعضاء المجلس التشريعي الذي زادوا الأمور تعقيدا أمام عرض حكومته لنيل الثقة مؤكدا أن نصر يوسف هو من أنسب المسؤولين الأمنيين لتولي وزارة الداخلية. كما أكد على أنه لاقى الدعم اللازم من الرئيس ياسر.

وحمل رئيس الحكومة الفلسطينية إسرائيل مسؤولية تدهور الأوضاع الميدانية واتهمها بالتصعيد المتعمد لنسف كل الجهود المطلوبة لتهدئة الموقف. وكان قريع قدم استقالته في التاسع من هذا الشهر احتجاجا على إرجاء جلسة المجلس التشريعي الفلسطيني إلى أجل غير مسمى بسبب خلافات في الرأي بشأن طبيعة حكومته.

وقال مراسل الجزيرة في رام الله إن احتمال استقالة قريع يبدو قويا لأن الرجل وصل على ما يبدو لقناعة أنه يستحيل الاستمرار بعد انتهاء فترة الطوارئ. وفي حال تمت الاستقالة فإن قريع سيكون ثاني رئيس وزراء فلسطيني يترك هذا المنصب المستحدث مؤخرا. فقد استقال سلفه محمود عباس الشهر الماضي بعد خمسة أشهر فقط من توليه المنصب بسبب صراع على السلطة مع عرفات.

مداهمات واعتقالات

سكان رفح ينصبون خياما في العراء بعد أن دمر الزلزال الإسرائيلي منازلهم (الفرنسية)
ميدانيا اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي خمسة من كوادر حركة الجهاد الإسلامي في بلدة عرابِة جنوب مدينة جنين.

وذكرت مصادر فلسطينية أن البلدة تعرضت لمداهمات بعد منتصف الليل من قبل قوات عسكرية إسرائيلية. وأفاد مراسل الجزيرة أن الجيش الإسرائيلي لا يزال يمنع حركة الفلسطينيين من وإلى مدينة جنين التي تخضع لحظر تجول مشدد لليوم التاسع على التوالي.

وفي قطاع غزة استشهد فلسطيني برصاص الاحتلال قرب مستوطنة موراغ جنوب القطاع. وأعلنت كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية أن شهيدها يدعى سمير البيوك وهو قائد الكتائب في محافظة خان يونس, وأضافت أنه استشهد أثناء محاولة اقتحام المستوطنة. وتزامنت العملية مع إعادة القوات الإسرائيلية انتشارها في محيط رفح ومخيمها.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: