مندوبا العراق وسوريا أثناء الاجتماع (الفرنسية)
اجتمع مكتب مقاطعة إسرائيل اليوم الأحد في دمشق بمشاركة 18 عضوا من الجامعة العربية بينهم العراق لتحديث اللائحة السوداء للشركات التي تتعامل مع الدولة العبرية.

وقال أحمد خزعة رئيس المكتب في مستهل الاجتماع إن "المؤتمر ينعقد في وقت تتصاعد فيه الهجمة الصهيونية الشرسة على أمتنا". وأضاف أن "ما يجري في العراق يشكل ألما بالغا لأمتنا وقلقا عميقا لدولنا بسبب استمرار الاحتلال وما نتج عنه من فقدان للأمن". وتابع "تشكل المقاطعة الاقتصادية والسياسية لإسرائيل اليوم أحد أبرز معالم رفض العدوان ولئن كانت في حقيقتها تمثل شكلا من أشكال الدفاع عن النفس".

وتغيب عن الاجتماع كل من مصر والأردن وموريتانيا -وهي دول تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل- وكذلك جزر القمر. ومثل صباح عبد الوهاب الإمام القائم بالأعمال العراقي في دمشق بلاده للمرة الأولى منذ سقوط نظام صدام حسين في اجتماع مكتب المقاطعة المنبثق عن الجامعة العربية والذي يتخذ من دمشق مقرا له.

وقد تم إنشاء مكتب مقاطعة إسرائيل عام 1951 من قبل جامعة الدول العربية. ويعنى بوضع لائحة سوداء مرتين في السنة للشركات الإسرائيلية التي تفرض عليها مقاطعة مباشرة، كما تشمل اللائحة أيضا شركات دول أخرى تجري مبادلات تجارية مع إسرائيل وتفرض عليها مقاطعة غير مباشرة. لكن المكتب لم يعد يكشف عن لائحة الشركات الدولية التي ستتعرض للمقاطعة.

ويأتي هذا الاجتماع بعد هجوم جوي شنته إسرائيل الأسبوع الماضي على ما وصفته بأنه معسكر تدريب تابع لحركة الجهاد الإسلامي،

وفي وقت تواصل فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي عملياتها العسكرية التصعيدية على المواطنين الفلسطينيين في رفح جنوب قطاع غزة.

المصدر : الفرنسية