سعود الفيصل
قررت محكمة استئناف مصرية إلغاء قرار يقضي بسجن مواطن ليبي لمدة سنة بعد أن حاول الاعتداء على وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في القاهرة الشهر الماضي.

وقال مصدر قضائي إن محكمة استئناف جنح الجيزة برئاسة القاضي أحمد هاشم ألغت الحكم الصادر على رجل الأعمال محمود البشير أحمد (27) عاما بالسجن سنة مع النفاذ بتهمة توجيه لكمات إلى الفيصل، في حين برأت المتهم الليبي الآخر فتحي بشير سعد (25) عاما.

وأوضح المصدر القضائي أنه بإمكان النيابة العامة الطعن في قرار إلغاء الحكم لتتحول القضية إلى المحكمة مجددا.

وكانت النيابة العامة قد وجهت إلى الليبيين تهمة إهانة شخصية عامة والاعتداء عليها خلال محاولتهما مهاجمة الفيصل في أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة انتقاما للزعيم الليبي معمر القذافي. وقال محامي الدفاع عماد يوسف إن ملف المحاكمة لا يتضمن تقريرا طبيا يشير إلى إصابة الفيصل بجروح.

وكانت المحكمة قد أصدرت حكمها الأول في التاسع والعشرين من الشهر الماضي، واعتبرت خلال صدور حكم الإدانة أن فعل المدان يشكل إهانة لممثل إحدى الدول في دولة أخرى مما قد يؤدي إلى قطع العلاقات الأخوية بين الدول العربية الشقيقة.

وكان مصدر بالشرطة المصرية قد أعلن سابقا أن الليبيين غضبا بسبب كلام نسب لولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز أثناء قمة شرم الشيخ في الأول من مارس/ آذار الماضي عندما نعت القذافي بـ "الكذب" وبأنه "خادم الاستعمار"، وأضاف المصدر أن الليبيين تصرفا بشكل عفوي وليس بناء على أوامر من حكومتهما.

المصدر : الفرنسية