بن فليس يتهم الرئيس الجزائري بانتهاك الدستور
آخر تحديث: 2003/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/15 هـ

بن فليس يتهم الرئيس الجزائري بانتهاك الدستور

علي بن فليس (أرشيف)
اتهم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني الجزائرية علي بن فليس الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بانتهاك الدستور لحرمانه من الفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة.

واعتبر بن فليس إقالته من منصبه في رئاسة الوزراء تصرفا يهدد حكم القانون، وقال إن الإدارة تستوجب الحياد ويجب أن لا تسخر لخدمة شخص واحد ولطموحاته الانتخابية. وأضاف أن بوتفليقة عمد للعودة بالجزائر إلى دولة الحزب الواحد في حين "أننا نحتاج أن نخطو خطوة إلى الأمام وليس عشر خطوات إلى الوراء".

وقال رئيس الوزراء السابق إن نظام العدالة استخدم لإسقاطه، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية توقف الصحف المستقلة من أجل المعركة الانتخابية. وأضاف أن التصرف في المال العام دون تفويض من البرلمان انتهاك للدستور، وذلك بعد أن قام بوتفليقة بزيارات للعديد من المناطق معلنا برامج إنفاق جديدة تقدر بملايين الدولارات.

وبايعت الجبهة الوطنية -وهي الحزب الحاكم سابقا- بن فليس مرشحا للانتخابات الرئاسية أثناء مؤتمر استثنائي عقد يوم الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري رغم معارضة ناشطين مناهضين لسياساته.

ولم يحدد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي ينتمي أيضا إلى هذا الحزب حتى الآن إذا ما كان ينوي تقديم ترشحه أم لا.

من ناحيته استبعد رئيس الوزراء أحمد أويحيى أن تؤثر الأزمة في جبهة التحرير الوطني على الانتخابات المقرر إجراؤها في أبريل/ نيسان القادم والتي وصفها بأنها ستكون شفافة وديمقراطية.

وحملت الخلافات الدائرة بين التيارين الرئيس بوتفليقة إلى إقالة بن فليس من رئاسة الحكومة في مايو/ أيار الماضي. وظهرت الخصومة بين الرجلين بشكل جلي مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي حين أقال بوتفليقة ستة وزراء مقربين من رئيس جبهة التحرير الوطني.

وأنشئت جبهة التحرير الوطني عام 1954 إبان الحرب على المستعمر الفرنسي سابقا, وحكمت الجزائر بعد الاستقلال قبل أن تتراجع شعبيتها بقوة بعد اضطرابات الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول 1988 الدامية, ما أفسح المجال لقيام تعددية حزبية.

وعاد هذا الحزب ليتصدر الحياة السياسية في الجزائر بقيادة بن فليس بعد فوزه في الانتخابات التشريعية في مايو/ أيار 2002 المحلية في أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

المصدر : وكالات