واشنطن تقدم نسخة معدلة لمشروع قرار العراق
آخر تحديث: 2003/10/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/6 هـ

واشنطن تقدم نسخة معدلة لمشروع قرار العراق

واشنطن تسعى لاستقدام قوات متعددة الجنسيات لمواجهة تدهور الوضع الأمني (الفرنسية)

عرضت الولايات المتحدة على الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي نسخة معدلة لمشروع قرارها بشأن العراق.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن وزير الخارجية كولن باول أطلع نظراءه من الدول الأعضاء في المجلس على نسخة جديدة من مشروع القرار الأميركي بشأن الترتيبات الخاصة بعراق ما بعد الحرب.

وأوضح باوتشر أن مشروع القرار المعدل بات وثيقة مكتوبة وأن المشاورات بشأنه ستجري على الفور. وقال المتحدث الأميركي إن التعديل الأميركي يحدد بشكل أوضح دور الأمم المتحدة في العراق ويتفادى الغموض بشأن العملية السياسية هناك. وأضاف أن القرار يهدف إلى تشكيل قوة متعددة الجنسيات وتسريع نقل السلطة إلى العراقيين.

وقال مراسل الجزيرة إن مشروع القرار الجديد سيوجه دعوة لمجلس الحكم الانتقالي في العراق لوضع الدستور.

حملات مصادرة الأسلحة في تكريت لم تفلح في وقف هجمات المقاومة (أرشيف- رويترز)
عمليات المقاومة
وعلى صعيد الوضع الميداني بالعراق تواصلت هجمات المقاومة ضد القوات الأميركية. فقد قتلت جندية أميركية وأصيب ثلاثة آخرون بجروح بالغة في انفجار قنبلة استهدفت دورية عسكرية أميركية في مدينة تكريت شمال العاصمة بغداد.

ووقع الانفجار أثناء مرور قافلة عسكرية أميركية بالقرب من قصر للرئيس المخلوع صدام حسين تتخذه القوات الأميركية مقرا لها في تكريت.

وأعلنت متحدثة باسم الجيش الأميركي أن قنبلة فجرت بالتحكم عن بعد بينما كانت قافلة تضم عدة مركبات تتوجه إلى مقر قيادة فرقة المشاة الرابعة بتكريت.

كما أدى انفجار عبوتين ناسفتين قرب جسر الصديقية في منطقة الخالدية الواقعة على بعد حوالي 80 كلم غربي بغداد إلى إعطاب مدرعة أميركية. وذكر شهود عيان أن إصابات وقعت في صفوف الجنود الأميركيين ما استدعى نقلهم على الفور إلى المستشفى. وأرسلت تعزيزات عسكرية أميركية إلى المنطقة وتم سحب السيارة المعطوبة على الفور.

كما أكدت قوات الاحتلال في بيانين منفصلين أن جنديا أميركيا من الكتيبة 17 مدفعية قتل بما بات يعرف بنيران صديقة بمعسكر قرب مدينة بلد شمالي بغداد، في حين انتشلت جثة جندي آخر من الفرقة 82 المحمولة جوا من قناة قرب سجن أبو غريب غربي العاصمة العراقية.

التظاهرة تحولت إلى مواجهات بين الشرطة والمحتجين (رويترز)
تظاهرات عراقية
وفي تطور آخر تظاهر المئات من العراقيين المسرحين من العمل في بغداد صباح اليوم أمام مكتب حماية المؤسسات، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم. وقد أطلقت الشرطة العراقية النار لتفريق المتظاهرين وأصابت أحدهم بجروح. واتهم المتظاهرون المسؤولين في مكتب الحماية بالفساد الإداري وعدم مساعدتهم في الحصول على وظائف.

وأحرق المتظاهرون سيارتين تابعتين للشرطة وتحولت المنطقة المحيطة بمكتب حماية المؤسسات إلى ساحة مواجهة بين المتظاهرين والشرطة العراقية التي قامت بإغلاق الطرق المؤدية إلى منطقة المظاهرة.

وقد وعد وكيل وزارة الداخلية في العراق اللواء أحمد كاظم المتظاهرين بفتح مجال التوظيف أمامهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات