مواطن فلسطيني يتفقد الأضرار التي لحقت بمنزله بعد القصف الإسرائيلي لمدينة غزة أمس

ــــــــــــــــــــ
الحكومة البريطانية تعلن أن مؤتمر لندن بخصوص القضية الفلسطينية يمكن أن يلغى بعد قرار إسرائيل منع سفر الوفد الفلسطيني
ــــــــــــــــــــ

استشهاد ثلاثة فلسطينيين خلال توغل لدبابات الاحتلال في مخيم المغازي بقطاع غزة
ــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تنسف منزلين لمقاومين فلسطينيين شمالي مدينة نابلس بالضفة الغربية
ــــــــــــــــــــ

أعلن وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أن إسرائيل أصدرت أوامر اليوم منعت بموجبها جميع المسؤولين في السلطة الفلسطينية ذوي المناصب العالية من السفر إلى الخارج أو التنقل بين المدن والقرى الفلسطينية في إطار قرار شامل يمنع الفلسطينيين دون سن 35 من مغادرة الأراضي الفلسطينية عبر مصر أو الأردن أو الموانئ والمطارات.

صائب عريقات
ووصف عريقات القرار الإسرائيلي بالتعسفي وقال إن "هذا الإجراء إن دل على شيء فإنه يدل على نية إسرائيل في استمرار تدمير السلطة الفلسطينية". وقال عريقات في تصريح لقناة الجزيرة إن القرار سيدفع الشعب الفلسطيني باتجاه كارثة إنسانية، مشيرا إلى أن الحصار الإسرائيلي بات يشمل الدواء والغذاء والتعليم.

وكان المجلس الأمني المصغر برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قرر تكثيف الهجمات والعمليات العسكرية على أهداف فلسطينية محدودة, وتضييق الخناق على تحركات الفلسطينيين مسؤولين ومواطنين إضافة إلى إغلاق ثلاث جامعات فلسطينية بينها جامعتا النجاح بنابلس وبيرزيت قرب رام الله.

كما منعت إسرائيل الوفد الفلسطيني من التوجه إلى لندن للمشاركة بمؤتمر خاص بالقضية الفلسطينية دعا إليه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

وفي هذا السياق أعلنت الحكومة البريطانية اليوم أن المؤتمر الذي كان مقررا منتصف يناير/كانون الثاني في لندن بشأن إصلاحات السلطة الفلسطينية يمكن أن يلغى بعد قرار إسرائيل منع سفر الوفد الفلسطيني إلى المؤتمر. لكن المتحدث باسم الحكومة البريطانية نفى ما جاء في صحيفة التايمز من أن المؤتمر قد تأجل فعلا.

جندي إسرائيلي يفتش أحد الموقوفين الفلسطينيين في مدينة الخليل أمس
ثلاثة شهداء
وعلى الصعيد الميداني استشهد ثلاثة فلسطينيين خلال توغل لدبابات الاحتلال في مخيم المغازي في قطاع غزة. وقال شهود عيان إن أحد الشهداء قتل بقصف من مروحية إسرائيلية وهو في سيارته، واستشهد الآخران خلال اشتباكهما مع القوات الإسرائيلية قرب المخيم. كما أشار شهود عيان إلى وجود عدد كبير من الدبابات على شارع صلاح الدين الذي يصل شمالي القطاع بجنوبيه.

وتشن قوات الاحتلال حملة دهم واسعة في المناطق الفلسطينية واعتقلت عددا من الناشطين الفلسطينيين, في إطار الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية ردا على العمليتين الفدائيتين في تل أبيب الأحد واللتين أوقعتا أكثر من 20 قتيلا و100 جريح.

وفي سياق متصل نسفت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم منزلين لمقاومين فلسطينيين شمالي مدينة نابلس بالضفة الغربية. فقد دمر جنود الاحتلال في قرية بيت فوريك منزل الشهيد حداش أبو السعود وينتمي إلى كتائب شهداء الأقصى والذي كان نفذ عملية فدائية داخل مستوطنة إميستار القريبة من نابلس في مايو/أيار العام الماضي.

كما نسف الاحتلال في قرية بيت دجان منزل كامل أبو حنيش من كتائب أبو علي مصطفى التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات