أفراد الشرطة اليمنية أمام مستشفى جبلة الذي قتل داخله ثلاثة أطباء أميركيين (أرشيف)
أعلن مسؤول أمنى يمني أن السلطات اعتقلت عددا من طلاب جامعة الإيمان الإسلامية بعد اغتيال ثلاثة أطباء أميركيين في مستشفى جبلة جنوبي اليمن.

وقال المسؤول إن أجهزة الأمن تشتبه في صلة هؤلاء الطلبة بقاتلي المسؤول الثاني في الحزب الاشتراكي اليمني جار الله عمر والأطباء الأميركيين، ولكنه لم يوضح عددهم.

وأضاف المسؤول -الذي فضل عدم الكشف عن اسمه- أن بين الذين تم اعتقالهم أشخاصا وردت أسماؤهم في محاضر التحقيق مع قاتل جار الله عمر وهو علي جار الله, وكذلك قاتل الأطباء الأميركيين عابد عبد الرزاق الكامل.

وكان الكامل (30 سنة) وهو ناشط إسلامي فتح النار الاثنين على العاملين في المستشفى المعمداني في جبلة على بعد 170 كلم جنوبي صنعاء فقتل ثلاثة أميركيين وأصاب رابعا بجروح خطرة.

وبحسب المحققين فإن المهاجم الذي يتهم الأطباء والعاملين الأميركيين في المستشفى بممارسة التبشير المسيحي, اعترف بأنه أحد أفراد خلية من خمسة ناشطين كلفت القيام بخمس عمليات في اليمن. وإحدى هذه العمليات كانت اغتيال جار الله عمر (60 عاما) السبت في افتتاح مؤتمر حزب التجمع اليمني للإصلاح.

الزنداني ينفي

عبد المجيد الزنداني
ومن جهته نفى رئيس جامعة الإيمان عبد المجيد الزنداني أن يكون لعابد عبد الرزاق الكامل أية علاقة بالجامعة، وأكد من جهة أخرى أن علي جار الله لم يكمل أكثر من عام في قاعات درسها.

ودعا الزنداني -الذي أعيد انتخابه الثلاثاء الماضي للمرة الثالثة رئيسا لمجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح- الحكومة اليمنية والحكومات العربية إلى عدم الانسياق وراء الحملات الرامية إلى تشويه سمعة الجامعات الإسلامية وتصويرها على أنها تلقن الإرهاب.

من جانب آخر قالت صحيفة يمنية حكومية إن المسلح اليمني الذي قتل الأميركيين اعترف بأنه التقى مع أعضاء مشتبه بهم من تنظيم القاعدة. وقالت صحيفة 26 سبتمبر الأسبوعية إن القاتل أبلغ الشرطة بأنه انضم إلى جماعة الجهاد المتشددة باليمن عام 1997 بعدما التقى مع الرجل الذي شارك بعد ذلك بثلاثة أعوام في هجوم على المدمرة الأميركية كول أسفر عن مقتل 17 بحارا أميركيا.

وجددت الصحيفة التأكيد على أن عابد عبد الرزاق الكامل كان على علاقة بعلي جار الله الذي اغتال الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي. ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن الاثنين اتفقا أن تكون مهمة جار الله اغتيال "العلمانيين" بينما يتولى عابد اغتيال الأجانب الذين يمارسون أنشطة تبشيرية في إب والحديدة وحضرموت.

المصدر : الجزيرة + وكالات