متمردون في إحدى مناطق القتال جنوبي السودان (أرشيف)

تبادلت الحكومة السودانية والمتمردون الاتهامات بشأن خرق وقف إطلاق النار بين الطرفين, وذلك قبل أسابيع قليلة من استئناف المفاوضات بهدف إنهاء الحرب في الجنوب.

وقال المتحدث باسم المتمردين إن قوات الحكومة شنت هجوما بالدبابات والمروحيات على مدينة تام على بعد 420 كلم جنوب العاصمة الخرطوم.

وأضاف أن الهجوم أوقع 20 قتيلا و80 جريحا في صفوف الجيش الشعبي, في حين تم أسر 120 جنديا من القوات الحكومية. ويقول المتمردون إن القتال الذي اندلع في ولاية أعالي النيل يعد سابع انتهاك للهدنة الموقعة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

من جهتها أكدت حكومة الخرطوم وقوع قتال عنيف في تلك المناطق, وقالت إنها قامت بصد الهجوم الذي شنه التمرد. كما ردت الحكومة على اتهامات المتمردين قائلة إنها محض ادعاءات للتغطية على تحركاتهم العسكرية في ولاية أعالي النيل.

وقال الجانبان إنهما قدما شكوى للهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) التي تتوسط في محادثات السلام, لكن الهيئة أوضحت أنها لم تتلق أي شكاوى رسمية. وقال لازاروس سومبيو كبير الوسطاء في محادثات السلام "لم أتلق أي شيء كتابة".

وحققت محادثات السلام التي بدأت العام الماضي تقدما أكبر كثيرا من ذي قبل, وأمكن التوصل إلى اتفاقات جزئية متعلقة بقضايا الفصل بين الدين والدولة والسماح للجنوب بإجراء استفتاء حول الاستقلال.

لكن طرفي الصراع اختلفا حول تقسيم السلطة والثروات والخط الذي سيفصل بين شمالي السودان وجنوبيه. ومن المنتظر أن تستأنف محادثات السلام في كينيا خلال الشهر الحالي.

المصدر : وكالات