عرفات يبدي رغبته في لقاء شارون وإسرائيل ترفض
آخر تحديث: 2003/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/27 هـ

عرفات يبدي رغبته في لقاء شارون وإسرائيل ترفض

جندي إسرائيلي يتفقد هوية الداخلين إلى القدس المحتلة عند أحد مداخل المدينة

ــــــــــــــــــــ
جرح 20 فلسطينيا وجندي إسرائيلي في اشتباكات بمنطقة تل السلطان في رفح بمحاذاة الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر ــــــــــــــــــــ
إصابة مستوطنين اثنين برصاص أطلقه فلسطينيون على الطريق المؤدية إلى مستوطنة عوفرا قرب رام الله
ــــــــــــــــــــ

استشهد شاب فلسطيني أمس الأربعاء برصاص جنود الاحتلال أثناء عملية توغل للدبابات الإسرائيلية بمنطقة جباليا شمال قطاع غزة. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن ناهض مبارك أبو دحروج (19 عاما) أصيب برصاصة في رأسه مما أدى إلى مقتله على الفور.

تشييع ثلاثة استشهدوا إثر انفجار في منزل لعضو من حركة حماس بضواحي مدينة غزة أمس

في غضون ذلك جرح ما لا يقل عن 20 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال عدد منهم في حالة الخطر، أثناء اشتباكات اندلعت في منطقة تل السلطان برفح بمحاذاة الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر خلال عمليات تجريف للأراضي قامت بها قوات الاحتلال أثناء توغلها بالمنطقة.

وقد اعترف الجانب الإسرائيلي بإصابة أحد جنوده أثناء اشتباكات مع مسلحين فلسطينيين في محيط مستوطنة رفح يام التي كانت تجري على مقربة منها عمليات التجريف عندما فتح جنود الاحتلال النار على فتية وأطفال تجمهروا في المكان.

وقد تبنت كتائب سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي الهجوم على مستوطنة رفح يام. وقالت في بيان تلقت الجزيرة نسخت منه إن الهجوم أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين.

من جهة ثانية سقطت قذيفة دبابة إسرائيلية على منزل مواطن فلسطيني في رفح مما أدى إلى إحداث دمار كبير واشتعال النار في المنزل دون ورود تفاصيل عن وقوع إصابات. كما سقطت عدة قذائف إسرائيلية على بنايات سكنية بمنطقة تل السلطان برفح مما ألحق أضرارا كبيرة بخمسة منازل على الأقل.

طفل فلسطيني يرشق جنود الاحتلال بالحجارة أثناء مواجهات في مدينة نابلس بالضفة الغربية أمس
جرح مستوطنين اثنين
وفي الضفة الغربية جرح مستوطنان أحدهما إصابته خطيرة برصاص أطلقه مقاومون فلسطينيون قرب رام الله بالضفة الغربية. وأوضحت مصادر إسرائيلية أن فلسطينيين فتحوا النار على السيارة التي كانت تقل المستوطنين على الطريق المؤدية إلى مستوطنة عوفرا على بعد سبعة كلم شمال شرق رام الله.

وفي الخليل قال جيش الاحتلال إنه فجر سيارة ملغومة في الشطر الخاضع للسيطرة الفلسطينية من المدينة المقسمة دون أن يذكر تفاصيل عن الحادث.

وتعتزم من ناحية أخرى قوات الاحتلال إقامة منطقة عازلة حول مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية لتجنب الهجمات الفلسطينية. وقد كشف عن المخطط في وثائق عسكرية سلمت اليوم إلى محافظ طولكرم عز الدين الشريف.

وتتضمن الوثائق التي وقعها الجنرال موشيه كابلينسكي قائد المنطقة العسكرية الوسطى التي تشمل الضفة الغربية، خريطة مفصلة للمنطقة. وهي تبلغ الفلسطينيين الذين يملكون الأراضي المشمولة بهذا الإجراء وبأنهم يستطيعون تقديم طلبات للحصول على تعويضات. وبحسب الوثائق فإن المنطقة العازلة ستمتد 10 كلم طولا و24 مترا عرضا.

وسيؤدي هذا الإجراء عمليا إلى عزل طولكرم التي سيتم حصرها بين المنطقة العازلة والشريط الأمني الذي تقيمه إسرائيل على طول الخط الأخضر. وتؤكد إسرائيل أن العديد من الفدائيين الفلسطينيين ينطلقون من المدينة التي أعادت إسرائيل احتلالها منذ يونيو/ حزيران 2002 على غرار مدن الضفة الغربية الكبرى الأخرى.

استمرار المقاومة
في سياق متصل توعدت حركة الجهاد الإسلامي بشن مزيد من العمليات الفدائية وجولات جديدة من المقاومة المسلحة في إطار ردها على نتائج الانتخابات الإسرائيلية التي أعادت انتخاب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. ورأت الحركة في بيان لها أن الإسرائيليين صوتوا من خلال النتيجة على مواصلة الحرب على الفلسطينيين.

وقد أعرب فلسطينيون اليوم عن تخوفهم من قيام شارون بإعادة احتلال قطاع غزة بعد فوزه في الانتخابات الإسرائيلية. وقال وزير الأشغال العامة الفلسطيني عزام الأحمد إن شارون سيستغل شن الولايات المتحدة حربا على العراق "لتصعيد عدوانه على الفلسطينيين خاصة إعادة احتلال غزة".

وقال عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن التصعيد سيكون سيد الموقف في المستقبل القريب، مشيرا إلى أن الفلسطينيين سيواصلون المقاومة.

ياسر عرفات

عرفات وشارون

قال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إنه مستعد للاجتماع فورا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عقب فوزه بالانتخابات الإسرائيلية والعودة إلى طاولة المفاوضات. وأوضح في مقابلة مع تلفزيون القناة العاشرة الإسرائيلية أمس أنه جاهز للقاء شارون "الليلة".

وأشار إلى أن الفلسطينيين مصرون على العودة إلى المفاوضات بأسرع ما يمكن، مؤكدا استعداده للدعوة إلى هدنة عامة. وقال إن القيادة الفلسطينية أعلنت هذا الموقف أكثر من مرة وفي كل المناطق وبوضوح. وأعرب عرفات عن أمله في قيام السلام في "أرض السلام".

لكن إسرائيل رفضت على الفور عرض عرفات وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء الإسرائيلي آفي بازنر لوكالة الصحافة الفرنسية إن تل أبيب تعتبر عرفات خارج اللعبة وما يقوله لا يؤخذ في الاعتبار. واتهم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي مرة أخرى عرفات بالإرهاب وأنه" لا يمكن أن يكون شريكا".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي رفض في السابق الاجتماع بعرفات مطالبا بإقالته من منصبه قبل استئناف محادثات السلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات