خمسة شهداء في عدوان الاحتلال على غزة والضفة
آخر تحديث: 2003/1/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/22 هـ

خمسة شهداء في عدوان الاحتلال على غزة والضفة

أطفال فلسطينيون يتصدون لدبابات الاحتلال
عند اقتحامها بيت حانون شمالي قطاع غزة

ــــــــــــــــــــ
الوثيقة المصرية للفصائل الفلسطينية تؤكد استمرار الانتفاضة والمقاومة ولكنها تدعو إلى اقتصار العمليات الفدائية على المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967
ــــــــــــــــــــ

سقوط شهيد برصاص الاحتلال شرقي المغازي في قطاع غزة واثنين آخرين قرب جبل عيبال في نابلس بالضفة الغربية أحدهما من حركة حماس
ــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن فلسطينيين استشهدا أُناء قصف إسرائيلي بطائرات الأباتشي في قطاع غزة. وأضاف أن الشهيد حسن يوسف فياض (19 عاما) استشهد في منطقة شرق المغازي، كما استشهد محمد سليم وهو مختل عقلي وبذلك يترفع عدد الشهداء يوم الجمعة إلى خمسة.

وأفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال تشن عمليات قصف مدفعي وقصف بالرشاشات الثقيلة من طائرتين مروحيتين على مدينة بيت حانون في قطاع غزة. وقد نسفت قوات الاحتلال الجسر الوحيد المؤدي لبيت حانون بالمتفجرات.

وأضافت المراسلة أن عددا من الآليات العسكرية تطوق المدينة كاملة وتسيطر على طول الطريق المؤدي إليها، في حين تحاول المقاومة الفلسطينية عرقلة تقدم قوات الاحتلال فيها.

صبي فلسطيني يلقي بالحجارة على آليات إسرائيلية في بيت حانون بقطاع غزة

وفي وقت سابق أفاد مصدر طبي فلسطيني أن شهيدا مجهول الهوية سقط برصاص القوات الإسرائيلية شرقي المغازي في قطاع غزة وأن سيارة إسعاف توجهت لاستلام جثته من الجانب الإسرائيلي.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية أن الشهيدين اللذين سقطا برصاص قوات الاحتلال قرب جبل عيبال في نابلس بالضفة الغربية في وقت سابق اليوم هما أيمن الحناوي -وهو أحد كوادر حركة حماس- وسعاد عبد الله وهي في الأربعينيات من العمر. وقد اعتقل جيش الاحتلال ابن الشهيدة الذي كان برفقتهما بعد إصابته بجروح، وادعى الجنود أن المجموعة كانت تعد لتنفيذ عملية فدائية ضد أهداف إسرائيلية.

بدأ حوار القاهرة
أكد مراسل الجزيرة في القاهرة أن الحوار بين الفصائل الفلسطينية بدأ عصر اليوم برعاية مدير الاستخبارات المصرية عمر سليمان في إحدى ضواحي العاصمة المصرية، وذلك في محاولة للتوصل إلى هدنة لوقف العمل الفلسطيني المسلح.

وقال المراسل إن الوثيقة التي تطرحها الحكومة المصرية على المجتمعين "تؤكد استمرار الانتفاضة والمقاومة" ولكنها تدعو إلى اقتصار العمليات الفدائية على المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967 في الضفة الغربية وقطاع غزة.

عمر سليمان

وفي المقابل تطلب الوثيقة من إسرائيل الانسحاب من جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد حرب 67 بما فيها تلك التي لم تسلمها للسلطة الفلسطينية. كما تدعو الوثيقة إسرائيل إلى عدم التدخل في الانتخابات الفلسطينية وتهيئة الأجواء المناسبة لقيامها.

من جهته أعلن المسؤول في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أسامة حمدان أن اجتماعا موسعا يضم أعضاء الوفود سيلي الجلسة الافتتاحية التي يحضرها رؤساء الوفود ورئيس أجهزة الاستخبارات المصرية عمر سليمان الذي قام بعدة وساطات بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ بدء الانتفاضة.

ويشارك في الاجتماع 12 فصيلا بينها حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي يمثله أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن)، وحركتا حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين والجبهتان الشعبية والديمقراطية.

وقال أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة ومقرها دمشق إن الظروف الحالية في المنطقة تملي ضرورة الحوار. لكنه أكد في مقابلة مع الجزيرة "أننا لسنا ذاهبين إلى بيت الطاعة في القاهرة"، في إشارة إلى أول لقاء يجمع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية منذ عدة عقود.

وشدد جبريل على أن جدول أعمال الحوار في القاهرة مفتوح وأنه لا توجد ورقة عمل جاهزة، مؤكدا أن جبهته متمسكة بثوابت الشعب الفلسطيني وأولها حماية المقاومة والانتفاضة "بل ورفع الوتيرة الجهادية" عبر برنامج سياسي ينظم الأوضاع الفلسطينية ويكرس المرجعية الوطنية للفلسطينيين في الخارج والداخل.

المصدر : الجزيرة + وكالات