وزير الخارجية السوري فاروق الشرع (يسار) لدى وصوله إلى إسطنبول للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية الدول الست

بدأت تركيا والسعودية وسورية والأردن وإيران ومصر اجتماعا في إسطنبول اليوم الخميس لبحث سبل تفادي حرب محتملة تقودها الولايات المتحدة ضد العراق.

وقد بدأ الاجتماع على مستوى الموظفين الكبار, ثم تعقبه محادثات وزراء خارجية هذه الدول وكلها مجاورة للعراق, باستثناء مصر. ومن المقرر أن يعتمد المشاركون في الاجتماع الذي دعت إليه تركيا إعلانا مشتركا مساء اليوم.

سعود الفيصل
وقال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل أمس الأربعاء إن "الهدف من الاجتماع هو تجنب وقوع نزاع (مسلح) في المنطقة. هدفنا هو إقناع مجلس الأمن الدولي أن الحرب غير ضرورية والقول للعراق أن عليه احترام التزاماته".

وأضاف الوزير السعودي قائلا "نريد التوصل إلى مقاربة مشتركة حول ما يمكن القيام به "لتجنب الحرب والمحافظة على سلامة العراق ووحدة أراضيه".

تحذيرات من الفشل
وحذرت الصحف التركية الصادرة اليوم من فشل هذه المحادثات بسبب عدم وجود اتفاق في وجهات النظر بين الأطراف المشاركة.
وتخشى تركيا الدولة المسلمة الوحيدة العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن تهز الحرب اقتصادها الهش وأن تثير اضطرابا في جنوبها الشرقي المتاخم للعراق، ولكن أنقرة تركت الباب مواربا لتقديم دعم محدود على الأقل للولايات المتحدة إذا أصبحت الحرب لا مفر منها.

وذكرت صحيفة (راديكال) أن مشروع الإعلان المزمع صدوره عن الاجتماع والذي أعدته تركيا تعرض لانتقادات دول عربية بسبب مطالبته للعراق فقط بالعمل على تجنب حرب محتملة دون أن يشير إلى الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة تركية أخرى أنه بينما تؤيد تركيا وإيران الإشارة إلى تحذير العراق فقط في الإعلان الختامي فإن مصر وسورية تريدان توجيه تحذير مماثل إلى الإدارة الأميركية. وأكدت مصادر بالوفود المشاركة وجود هذا الخلاف.

وكانت أنباء صحفية تركية قد ذكرت الشهر الماضي أن الولايات المتحدة ترغب في نشر تسعين ألف جندي في تركيا. كما طلبت من أنقرة وضع ستة مطارات ومرفأين في تصرفها, تحسبا لتدخل عسكري محتمل في العراق.

وذكرت صحيفة (حريت) أن واشنطن تود استخدام المطارات العسكرية الأربعة في إنجرليك حيث تتمركز الطائرات الأميركية والبريطانية, وديار بكر وباتمان وموس بجنوبي شرقي تركيا كقواعد عمليات, إضافة إلى مطاري قونيا وكورلو لطائرات التموين.

وتقوم خمسون طائرة معظمها مقاتلات قاذفة بانتظام من قاعدة إنجرليك بمراقبة منطقة الحظر الجوي المفروضة شمالي العراق, كما ينتشر فيها حوالي ألفي جندي أميركي, ولا يعرف تحديدا عدد العسكريين الأميركيين في تركيا.

المصدر : وكالات