القضاء المصري يحيل 43 إسلاميا للمحكمة العسكرية
آخر تحديث: 2003/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/21 هـ

القضاء المصري يحيل 43 إسلاميا للمحكمة العسكرية

الشرطة المصرية تقود عددا من المعتقلين الإسلاميين المتهمين إلى المحكمة (أرشيف)
أحال الرئيس المصري حسني مبارك 43 شخصا يعتقد أنهم أعضاء في حركة الجهاد الإسلامي إلى المحكمة العسكرية بتهمة التخطيط لشن عمليات ضد مصالح غربية ومؤسسات حيوية.

وقال منتصر الزيات المحامي الناشط في الدفاع عن المنظمات الإسلامية إن محاكمة أعضاء المجموعة ستبدأ فور انتهاء النائب العام العسكري من استجوابهم. وأضاف أن الشبان الموقوفين متهمون "بالتخطيط لعمليات ضد السفارتين الأميركية والإسرائيلية في القاهرة"، إلا أنهم "غير مرتبطين بأي منظمة".

وقال مسؤول في وزارة الدفاع المصرية طلب عدم ذكر اسمه إن المدعين العسكريين بدؤوا في استجواب أعضاء المجموعة إلا أنه لم يحدد بعد موعد المحاكمة.

وتقول الشرطة إن إيهاب إسماعيل -الذي يعتقد بأنه زعيم المجموعة- قام بتجنيد أشخاص من أنحاء متفرقة في مصر للانضمام لجماعة الجهاد المتورطة في اغتيال الرئيس المصري السابق أنور السادات في عام 1981. وكانت أنباء اعتقال أفراد المجموعة قد أعلنت مطلع الشهر الجاري، وقالت الشرطة بعدها إنها اعتقلتهم في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي خلال مداهمات لخمسة أماكن.

وقال المسؤول المصري إن إسماعيل اعترف بالتخطيط لضرب مصالح أجنبية حيوية وذلك بالسعي للحصول على مواد متفجرة وأسلحة. والأهداف تشمل مسؤولين رسميين ومبان حكومية ومؤسسات أجنبية غير محددة.

وكانت صحيفة الأهرام المصرية الحكومية أكدت أن المتهمين
الـ 43 ينتمون إلى تنظيم الجهاد المصري برئاسة أيمن الظواهري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وتشير النتائج الأولية للتحقيق إلى أن أعضاء المجموعة ذكروا أنهم فجعوا بمجزرة جنين في الضفة الغربية حيث قتل 52 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في أبريل/ نيسان الماضي.

وقالت مصادر الشرطة إنهم رغبوا في الالتحاق بالنضال الفلسطيني إلا أن القيود المشددة التي تفرضها السلطات المصرية على الحدود أفشلت مخططاتهم مما حدا بهم إلى التخطيط لعمليات ضد مصالح غربية. وأضافت أن المجموعة تنفي أي علاقة لها بتنظيم القاعدة إلا أن الشرطة عثرت على أشرطة فيديو تتضمن خطابات لأسامة بن لادن بحوزتهم أثناء عملية الاعتقال.

المصدر : وكالات