وفد الحركة الشعبية لتحريرالسودان المشارك في مفاوضات نيروبي (أرشيف)
استؤنفت اليوم في العاصمة الكينية نيروبي مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان، بهدف إنهاء حرب أهلية استمرت بين الجانبين منذ عشرين عاما.

وكان من المقرر أن تعقد هذه المحادثات التي ستناقش قضايا مفصلية مثل تقاسم السلطة وعائدات البترول في الخامس عشر من الشهر الجاري، ولكنها أجلت بسبب خلاف بين الطرفين على جدول أعمال المفاوضات.

وطالب الوسيط الكيني الجنرال لازاروس سومبيوالأطراف المتفاوضة في الجلسة الافتتاحية، بضرورة التعاطي بمرونة وعطف من أجل خدمة مصلحة شعوبها وطالبهم بعدم التضحية بصالح الشعب من أجل الطموحات الشخصية.

وكان أكثر من مليوني شخص قد لقوا حتفهم منذ اندلاع الحرب الأهلية في السودان عام 1983، حيث يحارب المتمردون في الجنوب للحصول على حكم ذاتي.

يذكر أن المحادثات شهدت انفراجا كبيرا في يوليو/ تموز الماضي عندما وافق الجانبان على السماح للجنوب بإجراء استفتاء على الاستقلال بعد فترة انتقالية مدتها ست سنوات. وكان الطرفان قد اتفقا على توقف المرحلة الثانية من المحادثات في عطلة عيد الميلاد، على أن يتم تمديد وقف إطلاق النار حتى 31 مارس/ آذار، إلا أنهما تبادلا الاتهامات بانتهاك الهدنة.

المصدر : وكالات