الاحتلال يمنع مغادرة مسؤولين فلسطينيين للقاهرة
آخر تحديث: 2003/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/20 هـ

الاحتلال يمنع مغادرة مسؤولين فلسطينيين للقاهرة

صبي فلسطيني يحمل دراجته من بين أنقاض منزل أسرته الذي دمرته قوات الاحتلال في الخليل

قال الأمين العام للتجمع الديمقراطي الفلسطيني (فدا) صالح رأفت إن السلطات الإسرائيلية لم تمنحه وسمير غوشة أمين عام جبهة النضال الشعبي حتى الآن إذن سفر للمشاركة في حوار القوى
الفلسطينية بالقاهرة.

صالح رأفت
واتهم صالح رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بالسعي لتخريب الحوار الفلسطيني، وقال إن "نجاح الحوار رهن أولا وقبل كل شي باستجابة شارون وحكومته لعرض الهدنة الذي قدمه الفلسطينيون ولا أعتقد أنه مستعد لوقف عمليات الاغتيال والقتل ضد الفلسطينيين".

وسمحت إسرائيل في المقابل لعلي عامر وجمال زقوت وهما عضوان في المكتب السياسي لحزب فدا بالتوجه إلى القاهرة. وتفرض إسرائيل قيودا مشددة على تنقل مواطني الضفة الغربية منذ اندلاع الانتفاضة قبل أكثر من عامين.

ومن المقرر أن تبدأ أعمال الحوار غدا الخميس بمشاركة 12 فصيلا فلسطينيا، وترعى مصر منذ عدة أشهر حوارا بين الفلسطينيين بدأ بين حركة فتح وحركة حماس. ودعيت بعد ذلك فصائل فلسطينية تباعا إلى القاهرة للمشاركة في الحوار. ويتركز الحوار على مسألة وقف العمليات الفدائية ضد إسرائيل والتوصل إلى برنامج سياسي شامل يجمع بين مختلف الفصائل الفلسطينية.

وكانت حركتا حماس وفتح عقدتا لقاءات في القاهرة من التاسع إلى الثالث عشر من نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، لكنهما لم تتوصلا إلى أي اتفاق إزاء العمليات.

التطورات الميدانية

فلسطيني بين أنقاض متجره الذي هدمته قوات الاحتلال قرب طولكرم

ميدانيا أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية أن فلسطينيا أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في رفح، في حين قصفت الدبابات الإسرائيلية مصنعا فلسطينيا شرقي قطاع غزة وجرفت أراضي زراعية جنوبي القطاع.

وقال مصدر طبي فلسطيني إن فلسطينيا في الحادية والعشرين من عمره أصيب بجروح خطيرة بالرصاص في رفح جنوبي قطاع غزة صباح اليوم عندما فتح الجيش الإسرائيلي الموجود على الشريط الحدودي مع مصر النار باتجاه المواطنين.

ومن جهة أخرى قال مصدر أمني فلسطيني إن قوات الاحتلال أطلقت عدة قذائف مدفعية صباح اليوم باتجاه منطقة الزيتون شرقي مدينة غزة مما أدى إلى وقوع أضرار في مصنع لتصنيع الأدوات الكهربائية.

وقال المصدر إن قوات الاحتلال توغلت صباحا عشرات الأمتار مستعينة بعدد من الدبابات وجرافة عسكرية في أراض خاضعة للسيطرة الفلسطينية شرقي مفرق المطاحن في بلدة القرارة جنوبي قطاع غزة. وأوضح أنها قامت بجرف عشرات الدونمات من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون والنخيل والبرتقال.

وفي الضفة الغربية استشهد فتى فلسطيني صباح اليوم متأثرا بجراح أصيب بها في وقت سابق من الشهر الحالي برصاص قوات الاحتلال في مخيم عسكر بنابلس.

وأوضحت مصادر طبية أن أحمد صقر (15 عاما) توفي جراء إصابته بالرصاص في معدته بعد أن فتحت قوات الاحتلال النار على متظاهرين فلسطينيين كانوا يرشقونها بالحجارة في المخيم في 11 يناير/كانون الثاني الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات