ليبيا تفوز برئاسة لجنة حقوق الإنسان وسط معارضة أميركية
آخر تحديث: 2003/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/18 هـ

ليبيا تفوز برئاسة لجنة حقوق الإنسان وسط معارضة أميركية

انتخبت ليبيا اليوم الاثنين رئيسا للجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بعد أن خرجت الولايات المتحدة عن العرف وطالبت بإجراء تصويت.

وفازت سفيرة ليبيا لدى الأمم المتحدة في جنيف والصحفية السابقة نجاة الحجاجي في اقتراع سري بغالبية 33 صوتا وأحجمت 17 دولة عن التصويت وعارضت ثلاث دول ترشيحها كما أوصت واشنطن. وتضم اللجنة الحقوقية ومقرها في جنيف 53 دولة عضوا.

وستتولى ليبيا بذلك رئاسة اللجنة في دورتها السنوية الـ59 والتي تمتد بين يومي 17 مارس/ آذار و25 أبريل/ نيسان إذ سيجري في هذه الفترة تقييم أوضاع حقوق الإنسان في العالم.

وهذه هي المرة الأولى منذ تشكيل اللجنة عام 1947 التي يجري فيها التصويت على القرار بعد أن اعترضت واشنطن على اختيار ليبيا مرشحة عن مجموعة الدول الأفريقية وقالت إنها لا يمكنها "مكافأة سلوك ليبيا السيئ" وطالبت بإجراء اقتراع.

وأعربت مجموعة الدول الأفريقية ممثلة بجنوب أفريقيا عن اعتراضها على تنظيم الاقتراع السري الذي وصفته بأنه "عمل مؤسف"، لكنها وافقت على التصويت رغم أنه جرت العادة منذ 46 عاما على تعيين رئيس أعمال اللجنة بالتوافق.

ووصفت ليبيا على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها حسنونة الشاوش فوزها برئاسة لجنة حقوق الإنسان، رغم معارضة الولايات المتحدة، بأنه "انتصار عظيم وجسد آمال المقهورين في العالم وأعطاهم حقهم".

ورأى أن انتخاب ليبيا بغالبية الأصوات في ختام عملية تصويت بناء على طلب الولايات المتحدة يمثل "اعترافا دوليا تاريخيا بسجل ليبيا الناصع في ميدان حقوق الإنسان".

وقد طالبت الولايات المتحدة التي عارضت بشدة اختيار دولة معروفة -كما قالت- بانتهاك حقوق الإنسان ودعم الإرهاب، بإجراء تصويت على هذه المسألة فيما كان التعيين يتم بالتوافق تقليديا.

وحرص الشاوش على توجيه "الشكر للدول الصديقة التي وقفت مع الحق ورفضت الضغوط وخاصة الدول العربية والأوروبية لا سيما فرنسا وإيطاليا وبريطانيا". وقال "إن هذا اليوم هو يوم أفريقيا الجديد الذي انتصرت فيه أفريقيا بليبيا وليبيا بأفريقيا".

وأعلن مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في جنيف كيفن مولي أن ليبيا "لا تستحق دورا قياديا في نظام الأمم المتحدة"، معربا عن "الخيبة العميقة" لحكومته إثر انتخاب سفيرة ليبيا نجاة الحجاجي على رأس لجنة حقوق الإنسان.

وقال مولي "نأسف لأنه لم ينضم إلينا أعضاء آخرون في اللجنة اليوم لتوجيه رسالة واضحة إلى ليبيا وبقية العالم بأنه لا يجدر بالذين ينتهكون حقوق الإنسان استلام مناصب سلطة معنوية وسياسية في نظام الأمم المتحدة".

المصدر : وكالات