خمسة شهداء واجتياح إسرائيلي لقطاع غزة
آخر تحديث: 2003/1/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/29 هـ

خمسة شهداء واجتياح إسرائيلي لقطاع غزة

طفلان فلسطينيان يبحثان عما يمكن الاستفادة منه من منزلهما بعد تدمير الاحتلال له في مخيم خان يونس أمس
ــــــــــــــــــــ
إصابة ثلاثة فلسطينيين وجنديين إسرائيليين في تبادل لإطلاق النار بين المقاومة وقوات الاحتلال لدى اجتياح الأخيرة لمخيمي النصيرات والبريج بغزة
ــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تهدم أربعة منازل في رفح وتعتقل 13 فلسطينيا في حملة دهم بالضفة وغزة
ــــــــــــــــــــ

مدير مستشفى الشفاء بغزة يؤكد تمثيل قوات الاحتلال بجثث الفتية الثلاثة بتحطيم رؤوسهم وتقطيع أطرافهم بالسكاكين
ــــــــــــــــــــ

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خمسة فلسطينيين بالقرب من مستوطنات يهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

أقارب الفتية الثلاثة الذين استشهدوا برصاص جنود الاحتلال في قطاع غزة
ووقع أحدث هذه العمليات فجر اليوم, عندما استشهد مسلح فلسطيني برصاص الجنود الإسرائيليين بعد أن تسلل إلى كيبوتز ماعور اليهودي الواقع قرب الخط الأخضر، وتحصن في شقة سكنية.

وقال متحدث باسم قوات الاحتلال إن المسلح كان يحمل بندقية إم/16 وأطلق رصاصة أثناء اقتحامه الشقة, لكن عطلا حال دون تمكنه من إطلاق النار. وحاصرت القوات الإسرائيلية المكان, وأطلقت النار على المسلح الفلسطيني فاستشهد. ولم تعرف بعد هوية المسلح أو الجهة التي ينتمي إليها.

يذكر أن كيبوتز ماعور يقع على بعد خمسة كيلومترات إلى الغرب من الضفة الغربية ومدينة الخضيرة.

وقبل هذه الحادثة ببضع ساعات استشهد أربعة فلسطينيين، وزعمت قوات الاحتلال أن جنودها فتحوا النار على فلسطيني يحمل حقيبة كبيرة قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية بدعوى أنها تلقت معلومات بأنه كان يعتزم تنفيذ عملية فدائية, مما أدى لانفجارها واستشهاد المسلح.

طبيب فلسطيني يكشف عن جثة أحد الشهداء الثلاثة

وفي قطاع غزة مساء الأربعاء قتلت قوات الاحتلال ثلاثة صبية فلسطينيين, لدى محاولتهم دخول المنطقة العازلة التي تفصل بين مستوطنة إلي سيناي والحدود الشمالية لقطاع غزة.

وقد أطلق الجنود الإسرائيليون النار على الفتية الثلاثة وقتلوهم دون التحقق منهم. ولم يكن الثلاثة مسلحين، وعثر بحوزتهم على آلات حادة لاستخدامها على ما يبدو لقطع الأسلاك الشائكة ودخول المستوطنة. وتسلم الجانب الفلسطيني جثث الشهداء الثلاثة, وهم من سكان مخيم جباليا وتتراوح أعمارهم بين 14 و16 عاما.

وأكد مدير مستشفى الشفاء في غزة لمراسل الجزيرة بعد تسلم جثث الفتية الثلاثة أن قوات الاحتلال حطمت رؤوسهم ومثلت بأجسادهم, وقطعت أطرافهم بالسكاكين التي كانت بحوزتهم.

اجتياح إسرائيلي

مسيرة لحركة فتح في ذكرى انطلاقتها بمخيم خان يونس
وفي تطور آخر أصيب ثلاثة فلسطينيين وجنديان إسرائيليان على الأقل بجروح, في تبادل لإطلاق النار بين قوات الاحتلال الإسرائيلي ورجال المقاومة في قطاع غزة.

وجاءت الاشتباكات بعد أن توغلت دبابات وآليات عسكرية إسرائيلية تساندها المروحيات في مخيمي البريج والنصيرات للاجئين, في وسط قطاع غزة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس.

وقال مراسل الجزيرة في قطاع غزة إن القوات العسكرية الإسرائيلية المدرعة وجدت نفسها أمام مقاومة عنيفة, خلال محاولتها اجتياح المخيمين المذكورين اللذين يعتبران من معاقل النشطاء الفلسطينيين الذين يشنون انتفاضة من أجل الاستقلال مضى عليها أكثر من عامين.

وقال شهود إن مسلحين فلسطينيين استجابوا لدعوات رددتها مكبرات الصوت بالمساجد, وتدفقوا إلى الشوارع في النصيرات والبريج, وتبادلوا إطلاق الرصاص مع الجنود الإسرائيليين على مشارف المخيمين. فيما حلقت مروحيات إسرائيلية فوق المخيمين مطلقة نيرانها بشكل متقطع.

وقام المقاومون الفلسطينيون بوضع الحواجز وزرع العبوات الناسفة والألغام المصنعة محليا, لصد القوة التي يقدر حجمها بنحو 20 عربة مصفحة قتالية متنوعة على الأقل. وقالت المقاومة إنها قصفت آلية عسكرية وأعطبتها.

فلسطيني يتفقد الدمار في منزله بخان يونس
وأكدت مصادر عسكرية إسرائيلية وقوع الاشتباكات وإصابة جنديين إسرائيليين بجروح وصفتها بأنها طفيفة، وانسحب الجنود بعد ساعتين من مخيم البريج. وقال شهود إن مبنى لتخزين الأغذية على مشارف المخيم أصيب بنيران دبابة إسرائيلية.

وفي مخيم رفح للاجئين جنوبي قطاع غزة, قال شهود فلسطينيون إن جرافات إسرائيلية هدمت أربعة أبنية على الأقل. وكانت قوات الاحتلال قد نسفت مساء الثلاثاء وصباح الأربعاء أربعة منازل أخرى لفلسطينيين, وسوتها بالأرض في الضفة الغربية وقطاع غزة.

من جانب آخر قال مصدر عسكري إسرائيلي إن قوات الاحتلال اعتقلت خلال حملة دهم شنتها الليلة الماضية 13 ناشطا فلسطينيا في الضفة الغربية.

في هذه الأثناء قال فلسطينيون إن قوات إسرائيلية تحاصر منزلا في مدينة طولكرم المحتلة بالضفة الغربية, بدعوى تحصن عدد من الناشطين الفلسطينيين فيه ممن ينتمون إلى كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح. وقد فرضت قوات الاحتلال حظر التجول على المواطنين.

وتتزامن هذه الحادثة مع تظاهر آلاف الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين, مع ذكرى تأسيس حركة فتح التي يتزعمها الرئيس ياسر عرفات.

المصدر : الجزيرة + وكالات