نظمت اللجنة الشعبية النسائية للدفاع عن الشيخ محمد المؤيد في اليمن مظاهرة نسائية شارك فيها نحو ألفي امرأة، للمطالبة بالإفراج عن المؤيد إمام مسجد صنعاء الكبير، والمعتقل في السجون الألمانية منذ العاشر من الشهر الجاري للاشتباه بعلاقته بتنظيم القاعدة.

وقد لبست المتظاهرات السواد، وطفن شوارع العاصمة اليمنية، وهن يرفعن لافتات تندد باعتقال الشيخ المؤيد، وتؤكد براءته من التهم المنسوبة إليه وتطالب بعدم تأجيج مشاعر الكراهية ضد العرب والمسلمين.

ومن المقرر أن تتوجه المظاهرة إلى السفارة الألمانية في صنعاء لتسليمها رسالة موجهة إلى السلطات الألمانية تطالب بالإفراج عن اليمنيين المعتقلين في ألمانيا.

وكان الإمام المؤيد قد اعتقل مع مرافقه يحيى زياد من قبل السلطات الألمانية بتهمة الارتباط بتنظيم القاعدة، وقدمته الصحف الألمانية على أنه المدير المالي لأسامة بن لادن، غير أن المؤيد أكد أنه استدرج للقدوم إلى ألمانيا لمقابلة رجل أعمال أميركي مسلم يرغب في تقديم مساعدات مالية لجمعيات خيرية يمنية.

على الصعيد نفسه أبلغت الحكومة اليمنية رسميا اليوم الأحد الولايات المتحدة معارضتها تسلمها الشيخ المؤيد المعتقل في فرانكفورت. وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي نقل الموقف اليمني إلى السفير الأميركي أدموند هول.

وأضافت الوكالة أن الوزير اليمني أبلغ السفير الأميركي بأن الحكومة اليمنية طلبت من السلطات الألمانية عدم تسليم الشيخ محمد علي حسن المؤيد إلى السلطات الأميركية, إذ إن الدستور اليمني يحظر ذلك.

المصدر : الفرنسية