شهيد فلسطيني سقط في الهجوم على مستوطنة خارصينا قرب الخليل أول أمس

ــــــــــــــــــــ
حماس تقترح وقف استهداف المدنيين من الجانبين مقابل وقف إسرائيل الحصار وإغلاق المدن والاغتيالات والاعتقالات ووقف هدم البيوت
ــــــــــــــــــــ

المستوطنون يضرمون النار في مديرية الأوقاف قرب الحرم الإبراهيمي بالخليل بعد مصرع مسؤول في حركة كاخ العنصرية المعادية للعرب
ــــــــــــــــــــ

وصفت السلطة الفلسطينية تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بشأن الاعتراف بدولة فلسطينية منزوعة السلاح بأنها تسمية جديدة للاحتلال.

صائب عريقات
وقال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن ما يطرحه شارون ليس خطة وإنما تكريس للاحتلال والاستيطان. وأضاف أن شارون بذلك يعلن رسميا رفض إسرائيل لخريطة الطريق كما فعل مع تقرير ميتشل وتفاهمات تينيت.

وطالب عريقات من اللجنة الرباعية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا بإعلان موقف إزاء هذا الرفض، وحذر من أن شارون يستغل الحرب على العراق لعرقلة أي جهد من شأنه إعادة عملية السلام إلى مسارها الطبيعي.

من جهته قال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن تصريحات شارون "خدعة وتضليل للرأي العام ودعاية انتخابية ومحاولة لتخريب خريطة الطريق قبل تبنيها رسميا". وأضاف أن الطريق إلى السلام يمر عبر الشرعية الدولية وتنفيذ الاتفاقات الموقعة وليس من خلال فرض واقع جديد وتكريس الاحتلال.

أرييل شارون

وكان شارون قد أعرب في حديث مع مجلة (نيوزويك) الأميركية عن استعداده للاعتراف بدولة فلسطينية منزوعة السلاح كليا ومن دون حدود نهائية في مرحلة أولى، وذلك إذا تم اجتثاث المقاومة الفلسطينية.

وقال إن هذه الدولة بإمكانها الاستعانة فقط بشرطة مجهزة بأسلحة خفيفة، في حين تتولى إسرائيل الإشراف على الحدود الخارجية، وسيكون لها حق التحليق فوق الأراضي الفلسطينية.

وقلل شارون من أهمية الجهود التي تبذلها اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط، وقال "إنها لا شيء" مضيفا "لا تأخذوها على محمل الجد, هناك خطة أخرى سوف تنجح"، دون أن يكشف عنها.

هدنة من طرفين

أسامة حمدان
وفي الوقت الذي يدعو فيه شارون إلى القضاء على المقاومة كشرط لاستئناف المسار السياسي أعلن ممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس في لبنان أسامة حمدان أن الحركة مستعدة لوقف هجماتها على المدنيين الإسرائيليين مقابل وقف إسرائيل استهداف المدنيين الفلسطينيين.

وقال حمدان ردا على سؤال بشأن الحوار المتوقع أن يستأنف الأربعاء المقبل بين الفصائل الفلسطينية في القاهرة إن حماس "ترفض وقف المقاومة وترفض الهدنة التي يجري الحديث عنها".

وأضاف أن حماس "تتمسك باقتراحها الذي قدمته قبل سنة ويدعو إلى وقف الهجمات ضد المدنيين من الطرفين". وأوضح أن الحركة طرحت وقف استهداف المدنيين من الجانبين دون حدود جغرافية مقابل وقف إسرائيل الحصار وإغلاق المدن والطرق والاغتيالات والاعتقالات ووقف هدم البيوت. واستثنى حمدان من ذلك المستوطنين قائلا إنهم لا يعتبرون مدنيين.

وأشار حمدان إلى أن الاجتماعات بين حماس وحركة فتح ستستأنف الأربعاء يليها بعد يومين اجتماع موسع لجميع الفصائل الفلسطينية. وقال إن الاجتماعات تهدف إلى اتفاق الفلسطينيين على رؤية موحدة، مؤكدا أن أي قرار يتخذ تحت الضغوط لن يكون صالحا، في إشارة إلى مطالبة مصر بوقف مؤقت للعمليات ضد إسرائيل.

تخريب في الخليل

مستوطنون يهود يقتحمون محلاً تجارياً يملكه فلسطيني في الخليل (أرشيف)
وميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في الخليل بأن مستوطنين يهودا في الخليل أضرموا النار مساء أمس في مكتب مديرية الأوقاف قرب الحرم الإبراهيمي إضافة إلى محال تجارية بعد مصرع أحد المستوطنين في هجوم نفذته كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس على مستوطنة خارصينا.

وحطم المستوطنون زجاج سيارات يملكها فلسطينيون كانت متوقفة في الشوارع وأطلقوا النار على منازل في المدينة التي فرض فيها حظر التجول.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن قوات كبيرة من الشرطة والجيش نشرت على طول الطريق الذي ستسلكه جنازة المستوطن الذي اتضح لاحقا أنه مسؤول في حركة كاخ العنصرية المعادية للعرب.

وكان الصريع ويدعى نيتانيل أوزيري (34 عاما) ملاحقا من قبل القضاء لمشاركته في تحرير خطاب للإشادة بباروخ غولدشتاين المستوطن الذي قتل 29 فلسطينيا في الحرم الإبراهيمي في الخليل عام 1994.

المصدر : الجزيرة + وكالات