غالبية الشعوب الغربية ترفض الحرب الأميركية على العراق
آخر تحديث: 2003/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/16 هـ

غالبية الشعوب الغربية ترفض الحرب الأميركية على العراق

مسيرة في سيدني ضد الحرب الأميركية المتوقعة على العراق (أرشيف)

يعارض ثلاثة أرباع الألمان تقريبا الحرب المحتملة على العراق في حين أعرب الربع الأخير عن التأييد لها بحسب استطلاع للرأي أجراه معهد (أمنيد) لصالح قناة التلفزيون الألمانية للأخبار
(NTV).

وأعلنت القناة في بيان أن 71% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يعتبرون أنه لا يوجد أي مبرر كي تهاجم الولايات المتحدة العراق في حال رفض الرئيس صدام حسين الاستجابة لمطالب الأمم المتحدة. ورأى 25% عكس ذلك.

ومن جهة أخرى, اعتبر 72% ممن شملهم الاستطلاع أن قرار ألمانيا الرافض قطعيا لمشاركة جنودها في حرب محتملة تخوضها الولايات المتحدة في العراق أمر مبرر.

وأشار استطلاع للرأي نشر اليوم إلى أن نحو 62% من الكنديين يعتقدون أن القوات الكندية يجب ألا تشارك في هجوم تقوده الولايات المتحدة على العراق إلا إذا أجازته الأمم المتحدة. وأعرب 18% ممن شملهم الاستطلاع عن معارضتهم لأي مشاركة كندية في أي هجوم على العراق حتى لو كان يحظى بموافقة الأمم المتحدة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة (إبسوس ريد) لحساب صحيفة (غلوب آند ميل) أن 15% فقط من الكنديين يرون أنه يتعين على أوتاوا أن ترسل قوات للمشاركة إذا شنت واشنطن حربا على العراق دون أن تحصل أولا على موافقة الأمم المتحدة.

وقال ثلث من شملهم الاستطلاع إنهم يرون أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تشكل أكبر خطر منفرد على السلام العالمي قبل العراق وكوريا الشمالية وشبكة القاعدة.

كما أظهر استطلاع للرأي نشر في أستراليا اليوم أن 62% رفضوا مشاركة أستراليا في هجوم على العراق إلا إذا كانت الأمم المتحدة موافقة عليه. وأظهر الاستطلاع الذي أجرته صحيفة (سيدني مورننغ هيرالد) ووكالة (أسنيلسن) أن اثنين من بين كل ستة أشخاص يعتقدون أن مشاركة أستراليا في الحرب ستزيد من احتمال شن هجوم إرهابي على المصالح الأسترالية.

وفي الولايات المتحدة أعرب 71% من الأميركيين عن اعتقادهم أن الرؤوس الكيميائية الفارغة التي عثر عليها المفتشون الدوليون في العراق تثبت أن بغداد تمتلك أسلحة دمار شامل في حين أن 51% فقط يؤيدون شن حرب على العراق بسبب هذه الرؤوس.

المصدر : وكالات