الاحتلال يقتل صبيين بزعم إحباط هجوم على حافلة
آخر تحديث: 2003/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: 30 قتيلا في غارة للتحالف الدولي على مبنى سكني في مدينة الرقة
آخر تحديث: 2003/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/11 هـ

الاحتلال يقتل صبيين بزعم إحباط هجوم على حافلة

سكان مخيم خان يونس يودعون شهيدا قصفته المروحيات الإسرائيلية بقطاع غزة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه قتل صبيين فلسطينيين قرب مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة، وتضاربت الأنباء إزاء سبب قتلهما وهل كان نتيجة قصف إسرائيلي أم أنهما كما زعمت المصادر الإسرائيلية كانا يركضان باتجاه حافلة تقل مستوطنين وبحوزتهما قنابل يدوية.

وذكر مصدر أمني فلسطيني أن فتى فلسطينيا توفي بأحد المستشفيات المصرية صباح اليوم متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال أواخر الشهر الماضي عند حاجز كيسوفيم جنوب قطاع غزة.

من ناحية أخرى أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بلدة قباطية جنوبي جنين وفرضت حظر التجول في البلدة التي ينتمي إليها منفذا عملية مستوطنة غاديش اللذان ينتميان تنظيميا إلى حركة الجهاد الإسلامي.

وأكد جيش الاحتلال أيضا أن أحد جنوده أصيب بجراح طفيفة أثناء توغل قواته فجر اليوم في منطقة بيت حانون بقطاع غزة. وكان الحادث وقع إثر انفجار عبوة ناسفة في دورية للاحتلال أثناء عملية تفتيش عما تسميه إسرائيل بمراكز لإطلاق القذائف الصاروخية. وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى الهجوم على الدورية وذكرت في بيان لها أنها دمرت آلية عسكرية إسرائيلية تدميرا كاملا أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى قبل أن تنسحب حوالي 15 دبابة إسرائيلية من المنطقة.

كما منعت السلطات الإسرائيلية رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع من الوصول إلى رام الله لترؤس جلسة للمجلس التشريعي الفلسطيني .

جندي إسرائيلي بجوار جثتي الشهيدين شمال جنين

ويأتي ذلك بعد يوم من استشهاد عشرة فلسطينيين سقط اثنان منهم في قصف بالمروحيات الإسرائيلية على بستان فلسطيني بقطاع غزة، كما استشهد ثلاثة قرب الخليل وثلاثة آخرون قرب مستوطنة نيتسانا عند الحدود المصرية الإسرائيلية في اشتباك قتل فيه جندي إسرائيلي. وقد التزمت القاهرة الصمت تجاه هذا الاشتباك واكتفت وسائل الإعلام فيها بإذاعة النبأ دون التعليق على ملابساته.

وفي هجوم نفذه مسلحان من حركة الجهاد الإسلامي على مستوطنة غاديش شمال جنين قتل جندي إسرائيلي واستشهد المنفذان.

وقلل وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز من أهمية القرارات التي دعا لها المجلس الثوري لحركة فتح والتي دعت في مجملها إلى وقف العمليات على المدنيين الإسرائيليين، كما دعا موفاز إلى إهمال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات واصفا إياه بأنه ليس أهلا للثقة ويشكل عقبة أمام السلام. وزعم شاؤول موفاز أن إسرائيل مهددة بموجة متصاعدة من الهجمات التي تدبرها المنظمات المرتبطة بالسلطة الفلسطينية مع اقتراب الانتخابات التشريعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات