صباح الأحمد الصباح
حذر وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح من خطورة الوضع في العراق, ودعا إلى تعاون بغداد مع الأمم المتحدة.

وقال الصباح الذي بدأ أمس السبت زيارة رسمية لإيران تستغرق ثلاثة أيام إن "الوضع ولا سيما في العراق خطير جدا, ولا شيء يمكن أن يضمن الأمن والاستقرار إلا تعاون الحكومة العراقية الكامل مع الأمم المتحدة". ودعا بغداد إلى تجنيب المنطقة والشعب العراقي كارثة الحرب.

وشدد في تصريحات للصحفيين على أهمية التشاور بين دول المنطقة بسبب الظروف الحالية, معربا عن تمنياته بأن يدرك الجميع خطورة الوضع. وكان الشيخ صباح أعرب قبل مغادرته الكويت عن الأمل في حدوث تغيير "داخلي" للنظام في العراق لتفادي نشوب حرب. وأكد مجددا في تصريحه الذي نقلته وكالة الأنباء الكويتية على ضرورة تحمل المسؤولين العراقيين عواقب عدم الامتثال للقرارات الدولية.

وقال إنه يحمل رسالة من أمير الكويت إلى الرئيس الإيراني محمد خاتمي. ويرافق الشيخ صباح كل من وزير البترول أحمد الفهد الصباح ووزير الكهرباء والمياه طلال مبارك العيار.

ومن جهته أوضح وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أن أزمة العراق ستكون في صلب مباحثات مسؤولي البلدين. ومن المقرر أن يناقش وزيرا النفط الإيراني والكويتي زيادة محتملة لإنتاج منظمة أوبك التي ستعقد اجتماعا طارئا غدا في فيينا. وستتناول المباحثات أيضا حقل الدرة البحري للغاز الذي تعتزم الكويت والسعودية البدء في استغلاله هذه السنة, وتطالب إيران أيضا به. كما سيبحث صباح مع المسؤولين الإيرانيين مشروعا لنقل مياه الشرب من إيران إلى الكويت, عبر خط أنابيب تبلغ كلفته مليارات الدولارات.

المصدر : وكالات