السودان وإثيوبيا واليمن يعلنون الالتزام بمكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/10 هـ

السودان وإثيوبيا واليمن يعلنون الالتزام بمكافحة الإرهاب

عمر البشير ونظيره اليمني علي عبد الله صالح ورئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي
أكد وزراء خارجية السودان وإثيوبيا واليمن في بيان ختامي صدر عقب اختتام اجتماع استمر يومين في العاصمة السودانية الخرطوم التزام حكوماتهم بمكافحة الإرهاب في المنطقة وتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وقال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي إن الأطراف الثلاثة شكلت لجنة أمنية لتبادل المعلومات والتنسيق فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب. وأوضح أن ضرورات الحفاظ على أمن البحر الأحمر ومكافحة الإرهاب هي التي أملت الوجود الأميركي في المنطقة، قائلا إن على دول المنطقة أن تتكفل بحفظ الأمن كي تتخلص من مبرر الوجود الأميركي فيها.

وقال مراسل الجزيرة في الخرطوم إن البيان الختامي لم يحاول أن يستهدف إريتريا كثيرا، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الإثيوبي قال إن أسمرا تحاول عزل نفسها عن المنطقة. وأوضح المراسل أن الدول الثلاث تريد عن طريق تعاونها الأمني ترويج تجمعها الناشئ، وهو ما يشير إلى منافسة لمشروع إريتريا التي تطرح نفسها كقوة يمكن أن تلعب هذا الدور.

وكان وزير الخارجية اليمني نفى في الجلسة الافتتاحية أمس أن تكون الاجتماعات موجهة ضد إريتريا التي توترت علاقاتها مع جيرانها الثلاثة، وأوضح أن من أهداف الاجتماعات دراسة القضايا ذات الاهتمام المشترك وفرص استقرار الوضع في الصومال ومسيرة السلام في السودان، مؤكدا ضرورة احترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن الدول الثلاث بدأت تعاونا أمنيا وثيقا إثر قمة جمعت الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ونظيره السوداني عمر حسن البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي بصنعاء في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وتعهد القادة الثلاثة آنذاك بتوحيد قواهم لمكافحة الإرهاب.

وجاء اجتماع القمة للدول الثلاث عقب اتهام السودان لإريتريا بالضلوع في احتلال مناطق بشرق السودان أوائل أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، مما دفع أسمرا إلى القول إن القمة تستهدفها خاصة أنها خاضت صراعا على الحدود مع كل من اليمن وإثيوبيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات