أحد المتمردين الجنوبيين بمدينة كبويتا جنوب السودان
اتهمت الحكومة السودانية متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان بانتهاك اتفاق هش لوقف إطلاق النار، في حين نفى المتمردون هذا الاتهام فورا واتهموا الخرطوم بالإعداد لهجوم.

وقال بيان عسكري للجيش السوداني إن المتمردين الجنوبيين هاجموا ثلاث مناطق تبعد 750 كلم جنوب غرب العاصمة الخرطوم وتقع في ولاية الوحدة الغنية بالنفط. وقال البيان إن القوات الحكومية صدت هذا الهجوم إلا أنها لم تذكر وقت وقوع هذه الاشتباكات.

ومن جانبه نفى الجيش الشعبي لتحرير السودان شن أي هجوم من شأنه أن يخرق الهدنة الهشة بينه والحكومة، وقال جاستين ياك مستشار قائد الجيش الشعبي إن مثل هذا الاتهام يعني أن الحكومة تخطط لشن هجوم.

وجاء نفي المتمردين في وقت يفترض فيه أن يلتقي المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان جون دانفورث مع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر في القاهرة. كما سيزور دانفورث أيضا السودان وكينيا وإريتريا خلال جولته في المنطقة.

ومن المقرر أن تستأنف محادثات السلام بين الحكومة السودانية والمتمردين في كينيا في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وكان الجانبان قد وقعا اتفاقا لوقف إطلاق النار في أكتوبر/ تشرين الأول ثم مدد في وقت لاحق حتى 31 مارس/ آذار المقبل. وتبادل الطرفان في الآونة الأخيرة الاتهامات بشأن انتهاكات وقف إطلاق النار.

المصدر : رويترز