بدأ وزراء خارجية السودان وإثيوبيا واليمن اليوم اجتماعات تستمر يومين, تخصص لمناقشة الوضع في القرن الأفريقي الذي يعاني من الحروب.

وذكر بيان للخارجية السودانية التي أعلنت عن تلك الاجتماعات, أن وزير الخارجية اليمني أبو بكر عبد الله القربي أعلن أثناء الجلسة الافتتاحية أن الاجتماع "ليس موجها ضد أي بلد في المنطقة". ونفى المسؤول اليمني أن تكون هذه الاجتماعات موجهة ضد إريتريا التي تقيم علاقات مثيرة للجدل مع جيرانها الثلاثة.

وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل إن الاجتماع سيتناول "سبل الحفاظ على الاستقرار وتحقيق صالح شعوب المنطقة". وأفادت مصادر دبلوماسية سودانية أن الاجتماعات ستتناول الجهود المبذولة لوضع حد للحروب الأهلية في السودان والصومال.

ومن جانبه أشار وزير الخارجية الإثيوبي سيوم مسفين إلى "ضرورة التعاون لتحقيق السلام وإرساء الأمن في كل المنطقة". وبدأت الدول الثلاث تعاونا وثيقا, إثر قمة جمعت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بصنعاء الرئيس اليمني علي صالح ونظيره السوداني عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي. وتعهد المسؤولون الثلاثة آنذاك بتوحيد قواهم لمكافحة ما يسمى الإرهاب.

المصدر : الفرنسية