لبنان يمنع مظاهر الاحتجاج على إغلاق محطة تلفزيونية
آخر تحديث: 2002/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/3 هـ

لبنان يمنع مظاهر الاحتجاج على إغلاق محطة تلفزيونية

منعت وزارة الداخلية اللبنانية مظاهرة احتجاج كان من المقرر تنظيمها الثلاثاء على أثر قضية إغلاق محطة تلفزيون "إم تي في" الخاصة التي تعد واحدة من أبرز وسائل إعلام المعارضة.

وأصدرت وزارة الداخلية بيانا منعت فيه تنظيم التظاهرات، وذلك على أثر إعلان هيئات إسلامية وحزبية تنظيم مظاهرة في المكان والزمان عينه الذي كان من المقرر أن تنظم فيه قوى يسارية ومسيحية تظاهرة احتجاج على إغلاق المحطة التلفزيونية.

وأشار بيان الداخلية إلى أنها لم توافق على طلبين مقدمين من الحزب الشيوعي والقوى الوطنية والجمعيات والهيئات الإسلامية للتظاهر، تحسبا لوقوع أي "احتكاك أو استغلال أمني للمتظاهرين من هذه الجهة أو تلك وحفاظا على الأمن والنظام".

وشهد لبنان في اليومين الماضيين تظاهرات احتجاجية على إغلاق محطة "إم تي في" أدى بعضها إلى وقوع مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين. وكانت قوات الأمن داهمت الأسبوع الماضي المحطة اللبنانية وأغلقتها بعد أن قضت محكمة بأنها انتهكت قوانين البث بتغطيتها حملة انتخابية فرعية.

احتجاج فرنسي أميركي

محمود حمود
وفي تطور جديد بحثت وزارة الخارجية اللبنانية مع سفيري الولايات المتحدة وفرنسا موقفي بلديهما من إقفال محطة "إم تي في" التلفزيونية. وقال وزير الخارجية اللبناني محمود حمود إنه التقى بالسفير الأميركي فنسنت باتل بناء على طلب الأخير للاطلاع على نتائج اجتماعات وزراء الخارجية العرب الذي اختتم أعماله الجمعة في القاهرة.

وأوضح حمود للصحفيين أنه نقل للسفير الأميركي التفاصيل المتعلقة بقرار إغلاق المحطة التلفزيونية الصادر عن محكمة مختصة وليس عن الحكومة اللبنانية.

وأكد باتل ردا على سؤال عن انزعاج المسؤولين اللبنانيين من موقف الولايات المتحدة من أقفال القناة التلفزيونية، بالقول إن موقف بلاده "ليس محاولة لتلقين درس لأي كان لكنه يعبر عن رأي تصر عليه الحكومة الأميركية". وكانت واشنطن قد أعربت الجمعة عن قلقها الشديد لإقفال المحطة التلفزيونية ووصفته بأنه "حدث مؤسف".

من جانب آخر قالت مصادر في وزارة الخارجية إن الأمين العام للوزارة السفير محمد عيسى وجه رسالة احتجاج لباريس جراء تصريحات كان قد أدلى بها المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية والتي أعرب فيها عن قلق بلاده من إغلاق القناة. وأوضح عيسى أن القلق الفرنسي غير مبرر لأن الحرية في لبنان مصانة والمحطة أقفلت بحكم قضائي ويحق لمالكها وفقا للقانون مراجعة القضاء.

المصدر : وكالات