جنود الاحتلال يمنعون عشرات الفلسطينيين من العبور إلى طولكرم بالضفة (أرشيف)

ــــــــــــــــــــ
أحمد ماهر يحذر من نتائج إلغاء شارون للاتفاقات مع الفلسطينيين ويتساءل عن الصمت الدولي إزاء السياسات الإسرائيلية
ــــــــــــــــــــ

الاحتلال يشن حملة اعتقالات ويدمر نصب الشهداء ويقتلع الأشجار بمخيم طولكرم بعد انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية إسرائيلية
ــــــــــــــــــــ

قال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عن إلغاء الاتفاقات مع الفلسطينيين هي "مخطط للحرب وتدمير عملية السلام والسلطة الفلسطينية وفرض الأمر الواقع في ما يتعلق بالقدس".

وأكد عريقات أن ما يواجهه الشعب الفلسطيني من عدوان واستئناف الاحتلال والدمار والقصف يهدف إلى تحقيق مخطط شارون بالمرحلة الانتقالية طويلة الأمد، "ولكن نقول لشارون إنه لن يجد في الشعب الفلسطيني لو انتظر ألف عام من يتساوق مع هذه المشاريع".

ودعا المسؤول الفلسطيني الرئيس الأميركي جورج بوش "الذي يعتبر شارون رجل سلام ويصف ممارساته بأنها دفاع عن النفس" أن يجيب العالم عن معنى هذه السياسات التي ينتهجها رئيس الوزراء الإسرائيلي.

أحمد ماهر

الموقف المصري
وفي القاهرة أعرب وزير الخارجية المصري أحمد ماهر عن قلق بلاده من تصريحات شارون وقال "أرجو أن تكون هذه الكلمات التي صدرت عن رئيس وزراء إسرائيل مجرد كلام في الهواء". وأكد ماهر أنه إذا لم يحترم الجانبان الاتفاقات التي وقعاها فسيمثل هذا الأمر خطرا على النظام الدولي.

وأضاف الوزير المصري الذي كان يتحدث بعدما ناقش هذه التطورات مع أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) أن الاتفاقات المشار إليها هي اتفاقات دولية موجودة في الأمم المتحدة ومعتمدة من كثير من دول العالم ولذلك "نحن لا نعطي أي اهتمام لمثل هذه الأقوال".

وأشار ماهر إلى استمرار الحكومة الإسرائيلية في عدوانها على الشعب الفلسطيني وعمليات القتل والاجتياح، مؤكدا أن هذه الأمور في حد ذاتها مدانة. وأبدى الوزير المصري استغرابه من "صمت تلك الأصوات العالية التي نسمعها عالية كلما تعلق الأمر بدولة أخرى".

الوضع الميداني

جندي إسرائيلي يصوب بندقيته أثناء مواجهات مع فلسطينيين في طولكرم بالضفة الغربية (أرشيف)

وعلى الصعيد الميداني أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال دمرت اليوم النصب التذكاري للشهداء في مخيم جنين واقتلعت الأشجار في المنطقة، وذلك بعدما انفجرت عبوة ناسفة أثناء مرور دورية إسرائيلية.

ونقل المراسل عن شهود عيان أن إطلاق نار كثيفا وقع أثناء شن قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في طولكرم الخاضعة -مثل غيرها من مدن الضفة الغربية- لحظر تجول مشدد.

وكانت الضفة الغربية وقطاع غزة أمس مسرحا للعديد من العمليات العسكرية الإسرائيلية التي أصيب خلالها عشرة فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال.

وقال شهود عيان وموظفون طبيون إن سيارات مدرعة تابعة لقوات الاحتلال أطلقت النار على نحو 200 صبي فلسطيني تحدوا حظر التجول المفروض ورشقوا الجنود الإسرائيليين بالحجارة في مخيم جنين للاجئين شمال الضفة الغربية, مما أسفر عن إصابة خمسة صبيان بجروح.

وفي بلدة عنزة المشمولة بالحكم الذاتي جنوبي مدينة جنين اعتقلت قوات الاحتلال أحد رجال المقاومة الناشطين في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح بعد معركة بالأسلحة أصيب خلالها بجروح.

وفي حادثة أخرى قال مسؤولون في مستشفى فلسطيني إن صبيين (13 و14 عاما) أصيبا في مدينة طولكرم بالضفة الغربية حينما أطلقت دبابة النار باتجاه أشخاص يخرقون حظر التجول المشدد.

كما أصيب فلسطينيان -امرأة في الأربعين من عمرها وشاب- بجروح بشظايا قذائف أطلقتها ثلاث دبابات إسرائيلية إثر اقتحامها مخيم رفح للاجئين قرب الحدود مع مصر.

قضية البرغوثي

البرغوثي يهاجم الاحتلال عند دخوله قاعة المحكمة في تل أبيب (أرشيف)

على صعيد آخر أكدت محامية يهودية تونسية الأصل دافعت عن الجزائريين الذين حاربوا الحكم الاستعماري الفرنسي أنها ستساعد في تمثيل مروان البرغوثي الذي يحاكم في إسرائيل بتهمة القتل.

وقالت جيسيل حليمي (75 عاما) إنها التقت مع البرغوثي في السجن لمدة ساعة يوم الجمعة الماضي ووافق على أن تدافع عنه في الجلسة المقبلة يوم الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وناقش كل من حليمي وزميلها الفرنسي دانيال فوجيه والمحامي المحلي جواد بولص قضية البرغوثي أمس مع رئيس المجلس الوطني الفلسطيني أحمد قريع ومسؤول ملف القدس سري نسيبه.

وترأس حليمي مجموعة تتخذ من باريس مقرا لها يطلق عليها اسم
"محامون من أجل العدالة في الشرق الأوسط".

المصدر : الجزيرة + وكالات