الصين تتهم اليمن باحتجاز مواطن لها وتعذيبه
آخر تحديث: 2002/9/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/1 هـ

الصين تتهم اليمن باحتجاز مواطن لها وتعذيبه

مدرجات جبلية جنوب صنعاء
قالت مصادر صحفية إن أجهزة الأمن اليمنية (الاستخبارات) اعتقلت مواطنا صينيا كان يتسلق أحد الجبال شمالي صنعاء، واقتادته إلى أحد مقراتها ثم عرضته لتعذيب شديد.

وذكرت أسبوعية "يمن أبزورفر" الناطقة بالإنجليزية في عددها الصادر مساء أمس أن أجهزة الأمن اعتقلت المواطن الصيني مافنج تشاو في أحد سجونها لمدة 24 ساعة مطلع هذا الأسبوع، عندما كان يتسلق جبل بني حشيش (30 كلم شمالي صنعاء)، وأكدت أنه تعرض للتعذيب في وجهه وبقية أجزاء جسمه.

وأفادت الصحيفة أن السفارة الصينية بصنعاء طالبت وزارة الخارجية اليمنية باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتعويض الخبير الصيني. ويعمل تشاو في شركة زو نجنج المحدودة للاتصالات المشرفة على تركيب مركز للاتصالات في المنطقة ذاتها التي تم اعتقاله فيها (بني حشيش). وطالبت السفارة بضمان سلامة وأمن المواطنين الصينيين العاملين في اليمن.

وقالت وانج ليبنج الناطقة باسم الشركة "إن الخبير الصيني كان لا يعرف أن المنطقة التي كان يتسلق فيها غير مسموح للمدنيين الوصول إليها". وأضافت أن "أجهزة الأمن السياسي أبلغتها بوجوده لديها، وأنها سوف تطلق سراحه عند التأكد من هويته". وقالت إن الخبير الصيني أكد لها تعرضه للضرب من قبل ستة أشخاص وأنه فقد وعيه نتيجة التعذيب، ويعاني من آلام شديدة في أجزاء متفرقة من جسده.

وأكدت وانج أن أجهزة الأمن منعته من تناول الطعام والشراب أثناء اعتقاله، مما أدى إلى إصابته بالرهبة والخوف عند اقتراب أي شخص يمني منه، وقالت "نتيجة هذه الحالة المأساوية فإنه قام بعمل الترتيبات اللازمة للعودة إلى بلاده نهاية الشهر الجاري".
ورفض الخبير الصيني -بحسب الناطقة- التحدث مع أي شخص يمني احتجاجا على المعاملة السيئة التي لاقاها من أجهزة الاستخبارات اليمنية.

وطالبت السفارة الصينية في صنعاء من الاستخبارات اليمنية تقديم اعتذار صريح لمواطنها وإعادة النقود التي دفعت مقابل إطلاق سراحه. ورفضت الاستخبارات التعليق على الحادث، مؤكدة أنها سبق أن حذرت الأشخاص من ممارسة رياضة تسلق الجبال وأخذ صور للمناطق الحساسة أو الاقتراب من المواقع العسكرية.

المصدر : قدس برس