حذر زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود برزاني تركيا اليوم من إنها ستتكبد خسائر فادحة في حال قيامها بغزو شمالي العراق لمنع الأكراد هناك من السعي لإقامة دولة خاصة بهم.

ونسبت صحيفة داي زيت التركية إلى برزاني ـ الذي تسيطر قواته على أجزاء من الشمال العراقي ـ قوله إنه سوف لن يتنازل عن شبر واحد من الأرض إلى الأتراك.
وشدد برزاني ـ حسب الصحيفة ـ على أن النساء والأطفال سيقاتلون الأتراك وليس فقط الجنود الأكراد وقال" إن الانتفاضة الكردية ستحول شوارعنا إلى مقبرة لجنودهم".

وتقوم أنقرة بإرسال قواتها بشكل دوري لشمالي العراق من أجل مطاردة أكرادها من أعضاء حزب العمال الكردستاني الذين كانوا يتخذون قواعد في المنطقة. وتصاعد التوتر في الأسابيع الأخيرة بين أنقرة والأحزاب الكردية العراقية بسبب مخاوف من قيام تلك الأحزاب بمحاولة تعزيز الحكم الذاتي الهش الذي تتمتع به المنطقة منذ حرب الخليج الثانية عام 1991.

ويعتبر كلا من الأكراد والقواعد الجوية التركية عاملا حاسما في نجاح أي هجوم قد تشنه الولايات المتحدة من أجل الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين بحجة امتلاكه أسلحة الدمار الشامل. وتستخدم الطائرات الأميركية والبريطانية قاعدة إنجرليك التركية للقيام بطلعات فوق منطقة الحظر الجوي في شمال العراق منذ انتهاء حرب الخليج.

وغاب مسعود برزاني عن اجتماع أركان المعارضة العراقية مع المسؤولين الأميركيين في البيت الأبيض الشهر الماضي غير أنه يقول إن الاتصالات مع واشنطن لا تزال قائمة. وقال برزاني" إن الولايات المتحدة تحتاجنا لأننا نعرف المنطقة جيدا كما أن الأكراد حاربوا صدام بلا هوادة وأن أسلحتهم الحديثة ستمكنهم من الفوز بالحرب حتى بدون مساعدة أميركا".

ورفض برزاني الإفصاح عما إذا كان سيسمح لواشنطن باستخدام الجيب الكردي لمهاجمة العراق غير أنه قال " إن الأمر المهم هو من يأتي بعد صدام وكيف سيحكم العراق ؟ , وقبل أن نقدم أي تنازلات للولايات المتحدة فإننا نطالب بضمانات من أجل نظام فدرالي".

المصدر : رويترز