اتهم مواطن كويتي السلطات المغربية بتعذيبه خلال فترة احتجازه التي استمرت ثلاثة أشهر بالمغرب للاشتباه بصلته بتنظيم القاعدة والتآمر للهجوم على سفن حربية أميركية وبريطانية.

وقال الكويتي خالد الدوسري في تصريحات صحفية في الكويت بعد الإفراج عنه إنه تعرض لتعذيب شديد من جانب المحققين المغاربة لانتزاع الاعترافات منه.

وذكر الدوسري أن الشرطة المغربية اعتقلته أثناء وجوده في مقهى للإنترنت حيث كان يتصفح مواقع إسلامية بعد أربعة أيام من وصوله إلى المغرب للزواج، واتهمته بأن له صلة بالقاعدة وهو ما نفاه تماما.

وقال إن المحققين واجهوه أثناء فترة الاحتجاز بأحد المشتبه بهم في مؤامرة جبل طارق المزعومة ويدعى أبو زبير الحائلي المكنى بالدب. وكان الحائلي قد ذكر للمحققين أنه تعرف على الدوسري في حرب البوسنة التي سافر خلالها بعض العرب إلى يوغسلافيا السابقة للقتال إلى جانب الحكومة البوسنية التي يسيطر عليها المسلمون.

وأوضح الدوسري أنه توجه بالفعل إلى البوسنة إلا أنه لم يذكر أنه رأى الحائلي هناك، كما أقر أنه سافر إلى أفغانستان في الثمانينات خلال الحرب ضد الاحتلال السوفياتي وقبل مجيء حركة طالبان والقاعدة.

وأضاف أنه أمضى شهرا واحدا فقط في التدريبات العسكرية بأفغانستان قبل عودته إلى بلاده لأسباب صحية، كما نفى أن يكون قد شارك في أي قتال بين الأفغان.

وكانت الشرطة المغربية قد اعتقلت ثلاثة سعوديين وسبعة مغاربة في مايو/ أيار ويونيو/ حزيران للاشتباه في تآمرهم للهجوم على سفن حربية بريطانية وأميركية في مضيق جبل طارق إلى جانب أهداف في المغرب.

المصدر : رويترز