شهيد وإصابة خمسة جنود إسرائيليين في قطاع غزة
آخر تحديث: 2002/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/28 هـ

شهيد وإصابة خمسة جنود إسرائيليين في قطاع غزة

عائلة فلسطينية تعبر أسلاكا شائكة وحواجز أقامها جنود الاحتلال في القدس الشرقية أمس

ــــــــــــــــــــ
السلطات الإسرائيلية تعلن حالة التأهب القصوى في شمال إسرائيل عقب اكتشاف سيارة مفخخة بحوالي 600 كلغم من المتفجرات
ــــــــــــــــــــ

المقاومة الشعبية الفلسطينية تتبنى تفجير دبابة إسرائيلية وسط قطاع غزة أسفر عن إصابة ثلاثة جنود واشتعال النيران بها
ــــــــــــــــــــ

وزير العمل الفلسطيني يصف تصريحات شارون بشأن إمكانية تحقيق انفراجة بأنها مجرد هراء
ــــــــــــــــــــ

استشهد فلسطيني وأصيب جنديان إسرائيليان في اشتباك قرب مستوطنة إيلي سيناي شمال قطاع غزة. وأفاد مراسل الجزيرة أن المصادر الإسرائيلية ذكرت أن الاشتباك وقع أثناء محاولة للتسلل إلى داخل المستوطنة. وقد دفع الجيش الاحتلال بالمزيد من التعزيزات العسكرية للقيام بعمليات تمشيط موسعة.

كما أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية أن عبوة انفجرت صباح اليوم في دبابة إسرائيلية وسط قطاع غزة مما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين. وانفجرت الدبابة فوق عبوة لدى مرورها في منطقة معبر كيسوفيم بين قطاع غزة وإسرائيل, وقد أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية تبنيها للعملية. وأفاد مراسل الجزيرة أنه تم استدراج الدبابة لهذه المنطقة حيث نفذت العملية واشتعلت النيران في الدبابة.

دبابة إسرائيلية تغلق الطريق الرئيسي الذي يربط بين شمال وجنوب غزة قرب مستوطنة نتساريم (أرشيف)
من جهة أخرى ذكرت مصادر أمنية فلسطينية اليوم الخميس أن دبابات إسرائيلية برفقة جرافة عسكرية توغلت مئات الأمتار في أراض خاضعة للسيطرة الفلسطينية الكاملة في رفح جنوب قطاع غزة. وقال شهود عيان في المنطقة إن قوات الاحتلال توغلت وسط إطلاق كثيف للنيران تجاه منازل المواطنين وطلبت من بعض الأسر مغادرة منازلها فيما يبدو أنه تمهيد لهدمها.

كما أفادت الأنباء أن قوات الاحتلال اجتاحت أيضا بلدة دير البلح. وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الاجتياح جاء بعد تعرض مستوطنة كفار داروم القريبة لهجوم بقذيفتي هاون خلال الليل.

من جهة أخرى بدأت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات موسعة في الضفة الغربية تركزت بمخيم بلاطة للاجئين وبلدة جماعين في منطقة نابلس وقرية بني نعيم بمنطقة الخليل. وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الجيش اعتقل في مخيم بلاطة أربعة فلسطينيين بينهم اثنان من ناشطي حركة حماس كان يخططان لعملية فدائية في رأس السنة اليهودية السبت.

في هذه الأثناء أعلنت حالة التأهب القصوى شمال إسرائيل عقب إحباط محاولة إدخال سيارة مفخخة تحمل 600 كلغم من المتفجرات شرقي مدينة الخضيرة. وبدأت الشرطة الإسرائيلية حملة تمشيط موسعة بحثا عن شابين فلسطينيين لاذا بالفرار عقب اكتشاف السيارة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن حاجزا للشرطة أوقف فجر اليوم سيارتين شرق بلدة بنيامينا الإسرائيلية التي تبعد حوالي 60 كلم شمال تل أبيب وتقع قرب الخط الفاصل بين إسرائيل والضفة الغربية.

تصريحات فلسطينية

غسان الخطيب
وسياسيا, سخر مسؤول فلسطيني من تصريحات شارون أمس باحتمال حدوث انفراجة في مسألة السلام مع الفلسطينيين للمرة الأولى لأنهم بدؤوا يدركون أن العنف لن يحقق لهم الدولة التي يسعون إليها.

وقال وزير العمل الفلسطيني غسان الخطيب إن حديث شارون "هراء", وإن أي إحياء للجهود الدبلوماسية تحبطه حملة إسرائيل العسكرية الصارمة على المجتمع في الضفة الغربية ردا على الانتفاضة الفلسطينية. وأضاف أن تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي هدفه خداع الرأي العام العالمي والتغطية على "إرهاب الدولة" الذي تمارسه حكومته.

من جانبه قال نبيل أبو ردينة مستشار عرفات -ردا على تصريحات شارون- إن المطلوب من إسرائيل الانسحاب الكامل من الأراضي الفلسطينية كافة ووقف العدوان بكل أشكاله، وأكد أن الخطاب الرسمي الإسرائيلي الذي يعبر عنه أرييل شارون "غير مفيد لعملية السلام".

وكان شارون قال في تصريح للتلفزيون العام إنه يرى للمرة الأولى إمكانية التوصل إلى اتفاق سياسي، وإن ذلك لن يكون بسيطا ولا سهلا ولكن الإمكانية قائمة. وأضاف أن إسرائيل قد تقوم بالتفاوض مع فلسطينيين "توصلوا إلى خلاصة مفادها أنهم لن يحصلوا على شيء بواسطة الإرهاب".

المبادرة الأوروبية

جانب من المؤتمر الصحفي المشترك لياسر عرفات وبيير ستيغ مولر
من جهته اعتبر بيير ستيغ مولر وزير خارجية الدانمارك التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي أن المسؤولين الإسرائيليين لم يرفضوا بل على العكس رحبوا بالمبادرة الأوروبية للسلام, ولكن مصادر إسرائيلية أشارت إلى وجود تحفظات على الخطة.

وقال مولر بعد 90 دقيقة من المباحثات مع شارون إن "الخطة لاقت قبولا جيدا في العالم العربي وقبولا جيدا من عرفات وقبولا إيجابيا من وزير الدفاع الإسرائيلي ورئيس الوزراء شارون".

وفي وقت سابق انتقد مولر إسرائيل بشأن ترحيل اثنين من الفلسطينيين إلى قطاع غزة, ووصف هذا الإجراء بأنه عقاب جماعي لن يردع العنف كما تزعم حكومة شارون.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع إن شارون رحب بمبادرة الاتحاد الأوروبي للسلام, لكنه لم يرحب باستعداده للتعامل مع الرئيس الفلسطيني. واعتبر أن زيارة أي مسؤول دولي لعرفات تعرقل أي نوع من الإصلاحات المطلوبة في المؤسسات الفلسطينية.

وأضاف أن رئيس الوزراء سيقرأ الخطة بعناية ويرد عليها ردا مفصلا, مؤكدا أن له بعض التحفظات.

ويرى شارون أن الجدول الزمني الذي تتضمنه هذه الخطة حول إقامة دولة فلسطينية في ثلاثة أعوام "ليس واقعيا"، واعتبر أنه في حال تم إجراء انتخابات -كما يقترح الأوروبيون في مطلع العام المقبل- فإن ياسر "عرفات وحركته فتح سيعاد انتخابهما بنسبة 99% من الأصوات كما في الدول الشيوعية سابقا أو في سوريا, ولن يحصل أي إصلاح".

وكان الرئيس عرفات أعطى في وقت سابق أمس موافقته المبدئية على خطة السلام الأوروبية حول الشرق الأوسط. وأعلن ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع المبعوث الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات