الجيش اللبناني يواصل حصاره لمخيم الجليل
آخر تحديث: 2002/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/28 هـ

الجيش اللبناني يواصل حصاره لمخيم الجليل

دبابة للجيش اللبناني تأخذ موقعها على طريق رئيسية مؤدية إلى مخيم الجليل في بعلبك
واصل الجيش اللبناني فرض حصاره على مخيم الجليل للاجئين الفلسطينيين في سهل البقاع شرقي لبنان, حيث جرت اشتباكات أمس أسفرت عن سقوط أربعة قتلى بينهم ثلاثة مدنيين فلسطينيين وجندي لبناني.

وانتشر عشرات الجنود في مدرعات حول هذا المخيم الصغير الذي يسكنه نحو أربعة آلاف نسمة, ويقع عند مدخل مدينة بعلبك على بعد 85 كلم شمالي شرقي بيروت في المنطقة التي ينتشر فيها الجيش السوري.

ودخل الجيش اللبناني أمس هذا المخيم لمصادرة أسلحة من مقر لحركة فتح المجلس الثوري (مجموعة أبو نضال) التي عثر على زعيمها صبري البنا المعروف بأبو نضال ميتا داخل شقته ببغداد الشهر الماضي.

وتوغل الجيش اللبناني نحو مائتي متر داخل المخيم, وهي سابقة في تاريخ العلاقات اللبنانية الفلسطينية منذ توقيع اتفاق القاهرة بين لبنان والفلسطينيين عام 1969 الذي سمح للفلسطينيين بتولي الأمن داخل مخيماتهم. ورغم أن لبنان ألغى هذا الاتفاق من جانب واحد عام 1987 إلا أن السلطات اللبنانية امتنعت حتى الآن عن الدخول إلى المخيمات الفلسطينية.

ولم يبق الجيش طويلا في المخيم، فبعد حصول اشتباك مع الفلسطينيين انسحب الجنود وانتشروا عند مداخل المخيم. وقالت مصادر فلسطينية إن اجتماعا تنسيقيا عقد بين اللبنانيين والفلسطينيين مساء أمس بمشاركة ضباط سوريين, غير أنه لم يسفر عن نتيجة. وأضافت هذه المصادر أن السلطات اللبنانية تطالب بتسليم من أطلقوا النار على الجيش وهو ما يرفضه المسؤولون الفلسطينيون في المخيم.

المصدر : الفرنسية